شارك
|

اختتام أعمال المؤتمر الدولي (آخر نتائج الأبحاث الأثرية السورية وتداعيات الزلزال)

تاريخ النشر : 2023-06-06

اختتمت أعمال المؤتمر الدولي “آخر نتائج الأبحاث الأثرية السورية وتداعيات الزلزال” الذي أقامته وزارة الثقافة-المديرية العامة للآثار والمتاحف ، في القاعة الشامية بالمتحف الوطني في دمشق. وذلك بالتعاون مع وزارة السياحة، وجمع مجموعة من الخبراء والرواد في علم تأسيس الآثار

 


وتخللت المؤتمر في يومه الثاني مناقشة العديد من الأبحاث العلمية حيث استعرض الدكتور محمود حمود المدير السابق للآثار والمتاحف ورئيس موسوعة الآثار السورية الصادرة عن هيئة الموسوعة العربية بدمشق في الجلسة الأولى في بحث حمل عنوان “حفريات موقع حميرية” نتائج أعمال التنقيب وأهم المكتشفات في موقع الحميرة بريف دمشق.

 

 

“متحف تدمر الوضع الراهن” عنوان البحث الذي قدمه حسام حاميش رئيس دائرتي آثار حمص وتدمر وأمين متحف تدمر حيث تحدث عن وضع المتحف في مدينة تدمر لأضرار التي تعرض لها ومقتنياته إضافة إلى أهم الإجراءات الإسعافية التي قامت بها المديرية العامة للآثار في متحف تدمر.

 

 

وتحدث كارموف تيمور ميخالوفيتش طالب دكتوراه في العلوم التاريخية والأستاذ في الأكاديمية الروسية للعلوم في بحثه الذي جاء بعنوان “مشروع ترميم نبع افقا في تدمر” عن الأعمال التي تمت من ترميم وتنظيف وتدعيم للنبع وبنائه.

 

 

واختتمت الجلسة ببحث لخبير الآثار كوهيتو سايتو بعنوان “نتائج الأعمال الأثرية في البحرين وعلاقتها بتدمر” تحدث فيها عن أعمال التنقيب التي قام بها في البحرين وصلتها بتدمر، مستعرضاً أهم المكتشفات في الموقع والتأثيرات التدمرية التي تحملها هذه المكتشفات ما يدل على صلات مهمة بين تدمر والبحرين.

 

 

الجلسة العلمية الثانية التي أدارها الدكتور عيد مرعي عضو المجلس الأعلى للآثار والخبير في موسوعة الآثار السورية بدأت ببحث بعنوان “التراث الأثري وجيولوجيا المنطقة” تحدث فيها كل من الباحثة في المجلس الوطني الإيطالي للبحوث في معهد علون للتراث بميلانو الدكتورة تاتيانا بيدراتزي والباحث في الجيولوجيا والبراكين في المجلس الوطني الإيطالي للبحوث بميلانو غيانلكو نورني عن مشروع حماية التراث الأثري في منطقة طرطوس وحالة الحفظ الحالية لمواقع على الساحل السوري إضافة إلى الدراسات الجيولوجية التي أجريت على موقع عمريت بشكل خاص.

 

 

بينما ركز البحث الذي تطرق إليه مدير مشروع موقع موزان أوركيش الأثري الدكتور لفريدريكو بوتشيلاتي على التراث الثقافي وأعمال الحفظ في تل موزان وخاصة الأعمال التي ساهمت بها البعثة منذ 2011 وحتى اليوم ومنها معارض في أماكن مختلفة وأعمال مجتمعية تنموية للمجتمع المحلي.

 

 

وانتهت الجلسة بمحاضرة مدير مواقع التراث العالمي المهندسة المعمارية لينا قطيفان عن مواقع التراث العالمي وأثر الكوارث الطبيعية عليها وما تعرضت له المواقع الأثرية خلال السنوات الأخيرة من أخطار وكوارث.

 

 

أما الجلسة الأخيرة التي ترأستها مديرة شؤون المتاحف الدكتورة ديما أشقر فتناول فيها كل من إبراهيم خير بك ومروان حسن وحازم جركس ونظير عوض الحديث حول الأضرار التي خلفها الزلزال على المواقع الأثرية في اللاذقية وطرطوس وحلب وحماة.

 

 

بينما تطرق أحمد دالي في بحثه الذي حمل عنوان “إدارة الكوارث في مواقع التراث” المخاطر التي تهدد المواقع التراثية بدءاً من الحرب وحالات الزلازل بهدف تلافي الأضرار التي قد تحدث مع الزمن والتي تؤثر على عراقة وأصالة المواقع الأثرية والقيم المرتبطة بها.

 

 

واختتمها نائب مدير عام الآثار والمتاحف بالتوضيح حول لوحتي الفسيفساء في مدينة الرستن بمحافظة حمص، وكشف عن إمكانية الإعلان عن اكتشاف أثري جديد خلال الفترة القادمة.

 

 

وشهد المؤتمر الذي استمر يومين مشاركة مجموعة من الباحثين الأجانب من إيطاليا وبولونيا وهنغاريا والتشيك إضافة الى سورية حيث ناقش العديد من المواضيع التي تتعلق بالمواقع الأثرية السورية في مختلف المحافظات والتي تعرضت للدمار والتخريب جراء الحرب والزلزال، وأهم النتائج التي توصلوا إليها خلال أعمالهم الاستكشافية والبحثية على أن تخرج التوصيات الخاصة بهذا المؤتمر في وقت لاحق بعد التواصل مع كل الأعضاء عبر البريد الإلكتروني لتحديدها والعمل على تطبيقها.

سانا

 


عدد القراءات: 2470

اخر الأخبار