شارك
|

رئيس الوزراء السويدي السابق: "كنتم ستهربون مثل اللاجئين لو عشتم ظروفهم”

تاريخ النشر : 2016-03-24

شّن رئيس الوزراء السويدي السابق، ورئيس حزب المحافظين المعارض، فريدريك راينفيلدت، هجوماً قويّاً على المنادين بتشديد سياسات الهجرة في السويد ودول الإتحاد الأوروبي، ساخراً من الأشخاص والجهات التي تُصّور الأوضاع في السويد وكأنها على حافة الإنهيار، وقال راينفيلدت: إذا كانت السويد في إنهيار، فما هي الكلمات التي يمكن بها وصف ما يحدث في سورية الآن؟

 

وأضاف قائلاً: إنه لمن الصعب حقاً أن تجلس عائلتك في قارب لا يعرف المرء إذا كان سينجو من البحر، أم لا!! لمن الصعب أيضا الهروب إلى مكان بدون وجهة ومعرفة ما إذا كان المرء سيصل أو سيبقى على قيد الحياة، لكن هذا ما يكون عليه الأمر عندما لا تتوفر بدائل للعيش معها، لذلك على المرء الهروب.

 

مكملأً قوله ساخراً على الكلمة التي جرى تصويرها من قبل مدير المدافعين عن الحقوقالمدنية Robert Hårdh:” في بلدنا، بدأنا الآن نستخدم كلمات غير دقيقة لوصف ما تتعرض له السويد، مثل “توقفت كل الأشياء عن العمل”، ماذا تعني هذه الكلمات في وقتنا؟ لقد قضيت أسابيع عدة وأنا ألتقي بالناس وأسالهم كيف كانت عطلة أعياد الميلاد في هذا البلاد المنهار، كيف كان الإحتفال وسط الإنهيار؟

 

وخاطب راينفيلدت منتقدي سياسة الهجرة: أنتم ستفعلون نفس الشيء بالضبط، عندما تفرون وأطفالكم يسألون: يا أبي، أين نحن ذاهبون، ماذا ستكون إجابتكم ؟

 

وكان راينفيلدت قد استقال من حزبه، ودعا السويديين أثناء فترة ترأسه الحكومة فتح قلوبهم للاجئين


عدد القراءات: 8110

اخر الأخبار