شارك
|

خبراء: استخدام تقنيات خطرة أثناء تنفيذ عمليات الترحيل القسري

تاريخ النشر : 2016-11-28

قال خبراء في الطب الشرعي، أن مؤسسة إصلاح المجرمين السويدية تتبع تقنيات خطرة أثناء تنفيذها عمليات الترحيل القسري ضد الأشخاص الحاصلين على قرارات رفض، وفقاً لما ذكره برنامج SR-programmet Kaliber، الذي يبثه راديو (إيكوت) السويدي.

 

وبحسب ما ذكره الطب الشرعي، فأن مثل تلك التقنيات الخاطئة، كانت عاملاً مساعداً في وفاة طالب لجوء عراقي، كان قد لقى مصرعه أثناء عملية تنفيذ ترحيله من السويد في العام 2015، حيث كان الرجل قد عارض ترحيله، ما دفع بالأشخاص الذين أشرفوا على تنفيذ تلك العملية بالضغط مراراً وتكراراً عليه وباتجاه الإمام وهو جالس على مقعده في الطائرة.

 

وكانت شبهات قد أثيرت نحو شخصين من الذين قاموا بترحيل طالب اللجوء، أولاً بجريمة القتل غير المتعمد وبعدها بخطأ وظيفي، الا أن التحيق في القضية أغلق، وذلك لكون المشتبه بهما لم ينفذا غير التعليمات الصادرة عن المؤسسة بهذا الخصوص.

 

وقال جون باركس الحاصل على دكتواره في العلوم الطبية في جامعة Coventry وأحد أشهر الخبراء في إنكلترا في تأثيرات مثل هذه التقنيات على التنفس للإذاعة: “كنت وببساطة لن أقدم على عمل مثل هذا. لا تدفع الناس الى الأمام. كنت لن أقوم بتدريب أشخاص يقومون على فعل ذلك”.

 

وقال المسؤول في وحدة الأمن في المؤسسة يوناس ليكسل، إن ضغط الشخص الى الأسفل وبإتجاه الأمام، هي من أسلم التقنيات التكنولوجية التي يمكن القيام بها.

 

ووفقاً للإذاعة، سيتم الآن إعادة النظر بعمل تلك الوسائل.


عدد القراءات: 8035

اخر الأخبار