شارك
|

"الطاعون" الإفريقي يهدد أوروبا وأمريكا

تاريخ النشر : 2017-11-14

ارتفعت حصيلة وفيات مرض الطاعون في مدغشقر مؤخرا، و حذر علماء من احتمال انتشاره في عدة دول أخرى داخل أفريقيا، بل وانتقاله إلى أوروبا والولايات المتحدة.


وبلغ عدد ضحايا موجة الطاعون الأخيرة في مدغشقر منذ اّب الماضي المتوقع استمرارها حتى نيسان، 165 حالة وفاة، من بين عن مئات المصابين بالمرض، في أسوأ حصيلة خلال الخمسين عاما الأخيرة في البلد الأفريقي.

 

 

ونوع الطاعون المنتشر حاليا في مدغشقر سببه بكتيريا رئوية، وهو أحد 3 أشكال رئيسية من الطاعون، إلا أنه الأخطر والأسرع انتشارا.

 

ويمكن أن تنتقل عدوى هذا النوع من الطاعون بالسعال أو العطس أو البصق، وقد يقتل المصاب به في خلال 24 ساعة.

 

وقالت السلطات المحلية إن تفشي المرض ضرب المدينتين الرئيسيتين في جزيرة مدغشقر، وهما العاصمة تناناريف وتاماتاف (تواماسينا).

 

وأقامت منظمة أطباء بلا حدود مركزا للفحص والعلاج في تاماتاف، وتقول إن المرضى المصابين بهذا المرض لن يكونوا مصدرا للعدوى بعد 4 أيام من العلاج.


عدد القراءات: 66