شارك
|

لافروف: “ناتو عربي” مسعى ترامب بالشرق الأوسط

تاريخ النشر : 2019-02-25

 

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب يسعى إلى فرض مفهوم مصطنع لحلف شمال الأطلسي في منطقة الشرق الأوسط وإيجاد ما يسمى “الناتو العربي”.

 

ونقل موقع روسيا اليوم عن لافروف قوله في كلمة أمام مؤتمر التعاون الدولي في عالم مضطرب الذي يعقد فى فيتنام تحت رعاية نادى الحوار الدولي فالداى والاكاديمية الدبلوماسية لفيتنام إن ما يسمى “ميسا” أو منظمة حلف شمال الأطلسي في الشرق الأوسط والذى تحاول إدارة ترامب الان فرضه على دول الخليج إضافة إلى الأردن ومصر و "إسرائيل" بالطبع هو لصالح الولايات المتحدة واهتماماتها ولا يمت بصلة لمصالح المنطقة وشؤونها.

 

وأضاف لافروف أن هناك مثالا اخر على الهياكل التي تحاول واشنطن زرعها بشكل مصطنع فى العالم الا وهو “منطقة الهند والباسيفيك” التي يتم الترويج لها من قبل الولايات المتحدة جنبا إلى جنب مع اليابان واستراليا والتي تندرج فى سياق واضح يهدف لاحتواء الصين.

 

إلى ذلك أعلن لافروف أن موسكو وجهت الدعوة لدول منطقة اسيا والمحيط الهادىء للانضمام إلى بنك المعلومات بشأن الارهابيين الاجانب بهدف تعقب تحركاتهم واعتراض تنقلهم دوليا لافتا إلى أن دول اسيان تنظر إلى ذلك بإيجابية وستنضم لبنك المعلومات الذي أسسه جهاز الأمن الفيدرالي لروسيا الاتحادية حيث سيتم تحميل المعلومات المرتبطة بالارهابيين وبعدها يمكن تعقبهم عندما يتنقلون من بلد إلى آخر.

 

وحول الوضع في شبه الجزيرة الكورية أكد لافروف ان كوريا الديمقراطية أوفت بالتزاماتها القاضية بتعليق تجاربها الصاروخية والنووية .. وعلى مجلس الأمن الدولي ان يقدم ولو بادرة طيبة لتشجيعها على المضي قدما في هذا الطريق من خلال تخفيف او رفع بعض العقوبات التي تعيق تطبيق المشاريع المشتركة بين الكوريتين.

 

وشار في هذا الصدد الى اتفاق رئيسي كوريا الديمقراطية كيم جونغ اون والكوري الجنوبي مون جاي ان على إعادة خدمة السكك الحديدية بين البلدين وقال لم لا يفكر مجلس الامن بطرق لتعديل نظام العقوبات التي تعطي حافزا للتعاون في مجال السكك الحديدية بين الكوريتين.

 

وشدد لافروف على أنه من الخطأ مطالبة بيونغ يانغ بتطبيق كل شروط نزع السلاح النووي قبل خفض العقوبات عليها.

 

ودعا وزير الخارجية الروسي الولايات المتحدة الى تقديم ضمانات أمنية قوية الى بيونغ يانغ في حال تخلت عن السلاح النووي وقال لدي قناعة أنه في النهاية لا بد أن يكون هناك آلية متعددة الجوانب.

 

ولفت إلى أن المحادثات السداسية بشأن كوريا الديمقراطية والتي تضم إضافة إليها كلا من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان يمكن ان تثبت فاعليتها في حال كان هناك تقدم في الحوار بين واشنطن وبيونغ يانغ.

 


عدد القراءات: 2144

اخر الأخبار