شارك
|

مجلة أميركية تكشف العلاقة بين أردوغان و"داعش"

تاريخ النشر : 2019-03-19

 

كشفت مجلة “هوم لاند سيكيوريتي توداي” الأميركية عن تنسيق قائم بين نظام رجب طيب أردوغان والتنظيمات الإرهابية في سورية ولا سيما “داعش”، مبينة أن لقاءات كانت تجري بين متزعمين من تنظيم “داعش” الإرهابي وممثلين عن مخابرات وجيش النظام التركي بالقرب من الحدود مع سورية.

 

وأشارت المجلة إلى أن إرهابيا من تنظيم “داعش” مغربي الجنسية يدعى “أبو منصور المغربي” كان يقيم في تركيا أقر بذلك خلال لقاء مع باحثين من المركز الدولي لدراسة التطرف في شهر شباط الماضي حيث قال في اللقاء: إن “فرقا تمثل المخابرات التركية والجيش التركي كانت تلتقي بمتزعمين من تنظيم داعش الإرهابي” موضحا أن معظم الاجتماعات كانت تتم في مواقع عسكرية تركية بالقرب من الحدود مع سورية.

 

وحول النظام التركي منذ بداية الأزمة في سورية أراضي تركيا إلى مقر وممر للتنظيمات الإرهابية وقدم مختلف أنواع الدعم لها بما فيها “داعش” و”جبهة النصرة” المدرجان على لائحة الإرهاب الدولية كما قام بشراء النفط السوري المسروق من تنظيم “داعش”.

 

وبين الإرهابي المغربي أنه كان على وشك اللقاء برئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان مشيرا إلى أن أحد ضباط جهاز المخابرات التركية قال له: “إن أردوغان يريد أن يراك على انفراد” لكن ذلك لم يحدث.

 

وأوضح الإرهابي أن مهمته كانت “توجيه عملاء التنظيم لاستقبال الإرهابيين الأجانب في تركيا” مبينا أن شبكة من الأشخاص الممولين من قبل التنظيم الإرهابي كانوا يسهلون سفر الإرهابيين من إسطنبول إلى المناطق الحدودية مع سورية مثل غازي عنتاب وأنطاكيا وغيرها.

 

وتعد هذه الاعترافات دليلا جديدا يفضح تورط نظام أردوغان بدعم التنظيمات الإرهابية في سورية لتضاف إلى عشرات الوثائق الدامغة التي أكدت ارتباط الإرهابيين بالنظام التركي وآخرها ما كشفه موقع نورديك مونيتور السويدي في كانون الثاني الماضي حول تورط الاستخبارات التركية باستخدام ضباط أتراك سابقين متورطين بجرائم مختلفة وتكليفهم بتدريب الإرهابيين وإرسالهم إلى سورية فضلا عن التقارير عن تعامل النظام التركي مع إرهابيي “داعش” في سرقة ونهب النفط والآثار السورية.

 


عدد القراءات: 894

اخر الأخبار