شارك
|

كتاب (مودة وإخاء).. يعبر عن العلاقة الإسلامية المسيحية

تاريخ النشر : 2021-12-28

أطلقت وزارة الأوقاف كتاب العلاقة الإسلامية المسيحية “مودة وإخاء” سورية نموذجاً للعالم، في بطريركية انطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس وذلك ضمن احتفالات أبناء سورية بعيد الميلاد المجيد ميلاد السيد المسيح رسول المحبة والسلام.

 

 

وأكد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد في كلمة له أن أبناء سورية مسلمين ومسيحيين يعيشون أسرة واحدة تسودها المحبة والأخوة والاحترام مشيراً إلى أن سورية بقيت عصية على الإرهاب التكفيري الإخواني والوهابي لأنها تعيش الإسلام والمسيحية الحقيقيين وليس ما يروجه دعاة التطرف والتكفير من فهم خاطئ للإسلام.

 

ولفت السيد إلى أن مسيحيي سورية هم من احتضنوا الإسلام عند وصوله إلى سورية ومنها انطلق ليعم نوره العالم كما عم نور المسيحية المنطلق من سورية أرجاء العالم قبل ذلك موضحاً أن الكاتدرائية المريمية تحوي نسخة العهدة العمرية كما يضم الجامع الأموي مقام نبي الله يحيى “يوحنا المعمدان” في المسيحية.

 

 

بدوره أكد بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر أن أبناء سورية كانوا وما زالوا يعيشون أخوة إيمانية مسيحيين ومسلمين في وئام ومحبة ولم تستطع قوى التكفير والتطرف أن تفرق بينهم.

 

وشدد البطريرك يوحنا العاشر على أن مسيحيي سورية كما مسلميها متمسكون بأرضهم وعيشهم الواحد فيها ولن تستطيع قوى الإرهاب والتكفير أن تدفعهم للهجرة منها أو للعيش منفردين بل سيبقون كما كانوا دائماً أخوة موحدين.

 

يتحدث الكتاب المكتوب باللغات العربية والإنكليزية والروسية عن تميز العلاقة الإسلامية المسيحية في سورية بطابع فريد والأنموذج المتفرد لسورية الذي يصلح ليكون قدوة لكل شعب ووطن والذي حاول الإرهاب تخريبه ولكنه فشل لأن عمق الحضارة كان أبعد غوراً ولأن شعب سورية العظيم رفض الاستسلام للإرهاب.

 

 


عدد القراءات: 681

اخر الأخبار