شارك
|

إعاقته البصرية لم تمنعه من نيل دكتوراه بالأدب العربي

تاريخ النشر : 2022-02-12

 لم تقف إعاقته البصرية حاجزاً بينه وبين  حب العلم والمعرفة الشاب ثائر سعد سليمان والسعي الدائم لتحقيق هدفه بل شكلت حافزاً حقيقياً لتجاوز الصعاب وتذليلها حتى الحصول على شهادة الدكتوراه في الأدب العربي.

 

وأوضح سليمان  أنه تعرض لفقدان البصر في عمر10 سنوات بعد خضوعه لعمل جراحي في الرأس وبعد فترة وجيزة عاد لإكمال دراسته الابتدائية في مدرسة أبي ذر الغفاري ثم انتقل في المرحلتين الإعدادية والثانوية إلى دمشق لينضم الى مدرسة المكفوفين متابعاً تحصيله العلمي فيها اعتماداً على طريقة “بريل” كمنهج تعليمي كتابي وباستخدام الحاسوب الناطق إلى أن نال شهادة الثانوية العامة بدرجة ممتاز.

والتحق بقسم اللغة العربية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة تشرين وتابع تحصيله العلمي وحصل على درجة الماجستير من خلال أطروحة بعنوان “أسلوب التعجب عند المتنبي.. بين النحو والبلاغة” كما نال الدكتوراه بدرجة جيد جداً عن أطروحته بعنوان “أساليب الاستفهام في شعر المتنبي.. دراسة تركيبية دلالية”.

وعن اختياره للمتنبي لفت سليمان إلى أنه وجد في شعره روح الإرادة والطموح والعزيمة التي تشبه إرادته وعزيمته معبراً عن فرحته الكبرى أثناء مناقشته لرسالة الدكتوراه والوصول إلى هدفه ومراده فطموحه لا يمكن أن يتوقف عند حد معين بل يستمر مع استمرار الحياة منوهاً باحتضان الأهل والبيئة المحيطة له والتي كانت الداعم الأكبر.

ونشر سليمان العديد من الأبحاث والدراسات العلمية معرباً عن ثقته بتحقيق هدفه المستقبلي وهو التدريس بجامعة تشرين لافتاً إلى أهمية التحلي بالإرادة والعزيمة والتصميم لتحقيق الأهداف المرجوة.

 

عدد القراءات: 1279

اخر الأخبار