شارك
|

ملتقى "تجمع المغتربين" لاطلاع المغتربين على الفرص الاستثمارية في ريف دمشق

تاريخ النشر : 2022-07-21

انطلق ملتقى "تجمع المغتربين مقيمين ومغتربين" أمس على مدرج جامعة دمشق بهدف اطلاع المغتربين على الفرص الاستثمارية المتاحة في محافظة ريف دمشق.

 

وأوضحت وزيرة الدولة لشؤون تنمية المنطقة الجنوبية الدكتورة "ديالا بركات" في كلمة ألقتها على ضرورة تفعيل دور المغتربين في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والعلمية والثقافية مبينة أنّ أبناء سورية في الخارج كانوا وما زالوا جسر التواصل بين الوطن ودول العالم وساهموا بنشر الصورة الحقيقية لما يجري في وطنهم لدحض الحرب الإعلامية الشرسة التي تشن ضده.

 

ولفتت بركات إلى أنّ المغتربين ساهموا بكسر الحصار السياسي والاقتصادي على بلدهم، وأنّ وجود السوريين في بلاد الاغتراب يُعد مصدر غنى لسورية وحضارتها وثقافتها، مشيرة إلى الجهود الحكومية المبذولة لتعزيز علاقة أبناء الوطن مع بعضهم البعض والحفاظ على ديمومة هذه العلاقة بين الأجيال.

 

وتحدث "مدين دياب" رئيس هيئة الاستثمار السورية عن البيئة والمناخ والفرص الاستثمارية في سورية والتي تشكّل عامل جذب مهم للاستثمارات الخارجية، وإنّ قانون الاستثمار الجديد رقم “18” يُعد نقلة نوعية لتطوير البيئة الاستثمارية ومعالجة كل الثغرات والعقبات التي تعترض المستثمرين.

 

وتم خلال الملتقى الذي نظمته وزارة الدولة لشؤون تنمية المنطقة الجنوبية ومحافظة ريف دمشق تقديم عرض عن الواقع الاستثماري والخدمي والبيئة الاستثمارية في محافظة ريف دمشق على جميع الصعد.

 

وفي مداخلاتهم طالب المغتربون بضرورة تسهيل إجراءات الحصول على التراخيص للمشاريع الاستثمارية، وتوفير الكهرباء للمعامل والمصانع بأسعار مخفضة، وتسهيل استيراد مواد ومستلزمات الإنتاج وتطوير الخدمات المقدمة للبيئة الاستثمارية لتكون جاذبة للمستثمرين لإقامة مشاريع تندرج في مرحلة إعادة الإعمار وتحسين واقع البنى التحتية في المدن والمناطق الصناعية وإشراك البحث العلمي في الاستثمار.

 

ولفتوا إلى ضرورة تعزيز أدوات التواصل مع السوريين في المغترب وإقامة حملات ترويج استثماري خارجية بالتعاون مع السفارات السورية.

 

 


عدد القراءات: 235

اخر الأخبار