شارك
|

"مغتربو حمص" يؤكدون خلال ملتقى للمغتربين جاهزيتهم لإعادة الإعمار وتمسكهم بوطنهم

تاريخ النشر : 2022-07-23

المغترب السوري _ عبد الرحمن الدباغ

 

لأن المغتربين جزء أساسي من إعادة إعمار سورية أقيم ببلدة فيروزة بريف حمص ملتقى تجمع المغتربين، بحضور الدكتورة ديالا بركات  وزيرة الدولة لشؤون تنمية المنطقة الجنوبية، للبحث في فرص استثمارية ضمن محافظة حمص، ولتعزيز دور المغتربين في التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وبحضور مغتربين من دول أجنبية تزيد مدة اغترابهم عن 20 عام.

 

الدكتورة ديالا بركات أشارت بلقاء خاص مع موقع "المغترب السوري" إلى أن ملتقى المغتربين بدأ من عدة محافظات وصولاً لحمص لأهمية دور المغتربين بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية، حيث يتم الاستماع لكافة طروحات المغتربين والاستفادة من خبراتهم ليكونوا حاضرين بمرحلة إعادة الإعمار.

 

 وأضافت الدكتورة بركات: "إن الكثير من المغتربين قاموا بمشاريع استثمارية سواء ضمن المناطق الصناعية أو الحرفية مع مبادرات محلية مميزة لدعم المجتمع المحلي ضمن البلدات والقرى."

 

 وأوضحت الوزيرة بركات أنه سيتم العمل بالتعاون مع بقية الوزارات والمؤسسات الحكومية لتقديم كل التسهيلات لعودة المغتربين وقيامهم بالاستثمارات.

 

 وأكد الدكتور مدين دياب مدير عام هيئة الاستثمار السورية أن قانون الاستثمار رقم 18 لعام 2021 شكل نهضة مميزة في تشجيع المشاريع الاستثمارية حيث أن عجلة الاستثمار لم تتوقف خلال سنوات الحرب، وتم خلال الفترة الماضية الموافقة على 37 مشروع استثماري بكلفة تريليون و427 مليار ليرة سورية منها ثلاثة مشاريع بمحافظة حمص، وسيكون للمغتربين دور أساسي بهذه المشاريع لأن سورية بيئتها الاستثمارية بيئة غنية وبحاجة لأبنائها بالداخل والخارج.

 

 المهندس الياس خوري نائب رئيس المكتب التنفيذي لمحافظة حمص أكد أن دور المغتربين هام بمرحلة إعادة الإعمار وأن محافظة حمص قدمت العديد من المشاريع الاستثمارية ضمن المدينة والريف وبكافة القطاعات وقدمت أيضاً كل التسهيلات لكل من يرغب باستثمار هذه المشاريع.

 

 ولفت سامر كاسوحة مغترب في الولايات المتحدة الامريكية منذ 20 عام إلى أن رسالتنا لكل دول العالم وللمغتربين أن سورية بلد جميل، وعاد إليها الأمان والاستقرار وأن المغتربين جاهزون بكل خبراتهم لإعادة إعمار سورية وأنهم لن يقصروا بتقديم كل ما يلزم لدعم صمود أبناء سورية.

 وأوضح المغترب منذ 8 سنوات، جهاد عطية، أن دور المغتربين كان خلال السنوات الماضية الدفاع عن سورية أمام حملات التضليل الإعلامي وأن دورهم حالياً سيكون بإعادة إعمارها، مشيراً إلى أن حب الوطن "سورية" حاضر أيضاً بقلوب أبنائه الذين يرغبون بشكل مستمر بزيارة أرض آبائهم وأجدادهم.

 


عدد القراءات: 140

اخر الأخبار