شارك
|

الوفد البرلماني البرازيلي: عودة التمثيل الدبلوماسي ضروري

تاريخ النشر : 2018-01-10

 

اعرب رئيس الوفد البرلماني البرازيلي الذي يزور سورية ارليندو شيناليا عضو مجلس النواب عن حزب العمال رئيس برلمان دول الميركوسور خلال لقائه مع رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس ، عن تضامن بلاده مع الشعب السوري في حربه ضد الإرهاب وتقديرها للتضحيات التي يبذلها في سبيل صون وطنه مؤكداً أن أعضاء الوفد سيعملون على نقل الصورة الحقيقية لما يجري إلى الرأي العام البرازيلي.

 

ونوه شيناليا بإصرار الشعب السوري على إعادة إعمار ما دمره الإرهاب وتجاوز مفرزات الحرب من خلال تنشيط حركة الإنتاج في مختلف المجالات والعمل على النهوض بوطنه ليعود ويحتل مكانه المميز في العالم.

 

من جانبه دعا المهندس خميس الى فتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي في إطار حرص الحكومة على تعزيز العلاقات الاقتصادية مع الدول الصديقة بما يسهم في تحقيق عملية التنمية الشاملة مثمناً وقوف الجالية السورية في البرازيل إلى جانب وطنها في مواجهة الحرب الارهابية التي تشن عليه، مشيراً إلى أهمية زيارة الوفود البرلمانية إلى سورية في نقل حقيقة النجاحات التي يحققها الجيش السوري وحركة التعافي والاستقرار التي تشهدها على مختلف الأصعدة.

 

وبين المهندس خميس إلى ضرورة رفع الاجراءات الاقتصادية القسرية احادية الجانب المفروضة على الشعب السوري بما يساعده في إعادة إعمار بلده، لافتاً إلى حرص الدولة على محاربة الإرهاب حتى تطهير كامل أراضيها بالتوازي مع إعادة تأهيل جميع المرافق التي دمرتها التنظيمات الإرهابية داعيا الجانب البرازيلي إلى الاستفادة من الفرص والتسهيلات التي توفرها الحكومة لدعم المشاريع الاستثمارية وتوفير البيئة المناسبة لها.

وبين شيناليا خلال لقائه رئيس مجلس الشعب حموده صباغ، أن هدف الزيارة تفعيل العلاقات الدبلوماسية والبرلمانية بين سورية والبرازيل، لافتاً إلى ضرورة "عودة التمثيل الدبلوماسي بين البلدين على مستوى السفراء"، ومعربا عن أمله يأن يقوم وفد من مجلس الشعب بزيارة إلى البرازيل من أجل توطيد هذه العلاقات.

 

بدوره دعا صباغ أعضاء لجنتي الصداقة السورية البرازيلية في البلدين إلى تكثيف العمل بينهما وزيادة تبادل الزيارات والوفود وتجاوز كل العراقيل للنهوض بهذه العلاقة إلى مستوى طموح الشعبين، مؤكداً على أن أولوية العمل في سورية هي القضاء على الإرهاب وتطهير جميع المناطق من رجس التنظيمات الإرهابية وتعزيز المصالحات المحلية وإعادة الإعمار.

 

ولفت صباغ إلى أن التفاف الشعب السوري حول قيادته وجيشه البطل مكن سورية من انجاز الانتصارات المتتالية على التنظيمات الإرهابية في جميع المناطق معرباً عن تقديره لوقوف الدول الصديقة إلى جانب سورية وشعبها في حربها ضد الإرهاب.


عدد القراءات: 1136

اخر الأخبار