شارك
|

الرئيس الأسد:ما تشهده الساحتان الإقليمية والدولية يحتم على سورية والعراق المضي قدماً بـ..؟

تاريخ النشر : 2019-04-15

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد أمس فالح الفياض مستشار الأمن الوطني العراقي.

 

وتطرق اللقاء إلى العلاقات الثنائية بين البلدين حيث تم التأكيد على ضرورة تطويرها في مختلف المجالات بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين.

 

وأكد الرئيس الأسد أن تعزيز العلاقات بين البلدين يصب في مصلحة الشعبين الشقيقين لاستكمال القضاء على بؤر الإرهاب من جهة وبما يخدم مصالحهما المشتركة وكسر الحواجز المختلقة والمفروضة بينهما من جهة أخرى.

 

وشدد الرئيس الأسد على أن ما تشهده الساحتان الإقليمية والدولية يحتم على البلدين المضي قدما بكل ما من شأنه صون سيادتهما واستقلالية قرارهما في وجه مخططات التقسيم والفوضى التي يحيكها الأعداء من الخارج مؤكدا أن مصير المنطقة لا يقرره سوى شعوبها مهما عظمت التحديات.

 

من جانبه أكد المستشار الفياض أن قوة سورية وانتصارها على الإرهاب هو انتصار للعراق أيضا وبالعكس فإن أي إنجاز عسكري في الجانب العراقي يصب في مصلحة استقرار سورية.

 

حضر اللقاء السفير السوري في العراق صطام الدندح.

 

وكان الرئيس الأسد تلقى أواخر العام الماضي رسالة من رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي نقلها الفياض تمحورت حول تطوير العلاقات بين البلدين واستمرار التنسيق بينهما على الأصعدة كافة وخاصة فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب والتعاون القائم بهذا الخصوص ولا سيما على الحدود بين البلدين.

 


عدد القراءات: 1533

اخر الأخبار