شارك
|

إلى اين وصلت أعمال تأهيل مدخل دمشق الشمالي؟

تاريخ النشر : 2019-07-28

 

 

أنهت الحملة الوطنية التطوعية “سوا بترجع أحلى” أمس أعمال إعادة تأهيل وتجميل مدخل دمشق الشمالي بعد إزالة الانقاض والأعشاب اليابسة ومخلفات الدمار التي تسبب بها الإرهاب وترميم الأرصفة وتأهيل المنصفات وزراعة عدد من الأشجار على طرفي الأوتوستراد وذلك بجهود عدد من الجهات الحكومية والمنظمات الشعبية والأهلية.

 

وانطلقت المرحلة الأولى من “حملة سوا بترجع أحلى” لهذا العام بداية الشهر الجاري من محافظة دمشق بمشاركة نحو ألف متطوع يومياً من الاتحاد الوطني لطلبة سورية واتحاد شبيبة الثورة والأمانة السورية للتنمية ودائرة العلاقات المسكونية وهيئة مار أفرام السرياني للتنمية وبصمة شباب سورية  لتستكمل أنشطتها في عدد من المحافظات الأخرى.

 

يشار إلى أن الحملة استهدفت العام الماضي ترميم وتأهيل مجموعة من المدارس والشوارع والساحات العامة والمستوصفات المتضررة جراء الإرهاب في عدد من بلدات الغوطتين الشرقية والغربية والزبداني وبلودان وكذلك في عدد من أحياء وأسواق مدينة حلب القديمة التي طالتها الاعتداءات الإرهابية إضافة إلى تجميل سفح قلعة المدينة.

 


عدد القراءات: 873

اخر الأخبار