شارك
|

هل تعود الاتصالات إلى محافظة درعا؟

تاريخ النشر : 2019-07-31

 

أكد المهندس أحمد الحريري- مدير فرع اتصالات بمحافظة د رعا أنه "تم تأهيل 9 مراكز هاتفية ووضعها في الخدمة الفعلية بالتوازي مع تركيب بوابات إنترنت في نطاق عمل بعضها ولاسيما في كل من مدن وبلدات طفس وداعل والجيزة وبصرى الشام وجاسم، بينما لحظ في خطة العام القادم تزويد المراكز المتبقية منها في تل شهاب وإبطع والحارة وغصم بالبوابات أيضاً.

 

وأشار الحريري إلى أن العمل يجري حالياً على إعادة تأهيل أبنية مراكز مدن وبلدات كل من نوى والحراك والشجرة وكفر شمس وأم ولد وصيدا والطيبة ونصيب والمسيفرة بالتوازي مع الإعلان عن تأهيل شبكات الاتصالات فيها لتكون في الخدمة في أقرب وقت ممكن، ومتاح في مناطق أخرى تأمين اشتراك بعض المواطنين بهواتف لاسلكية بعد الكشف والتأكد من وجود إشارة في المنطقة المراد تركيب الهاتف فيها.

 

ولفت مدير الفرع إلى بدء أعمال تأهيل كبل الربط الضوئي الدولي بالمسار الغربي من درعا وصولاً إلى دمشق (على الطريق القديم) ما يسهم في تحسين خدمات الاتصالات الدولية عبره، وقيد التنفيذ تأهيل برج الاتصالات في مركز الشيخ مسكين قيد التنفيذ لكونه في منطقة متوسطة ووضعه في الخدمة يساعد في تحسين وتوسيع خدمات الاتصالات، بينما تجري حالياً أعمال مشروع ترميم بناء درعا المحطة (مقر إدارة فرع الاتصالات في درعا) المدنية بقيمة 108 ملايين ليرة سورية تقريباً لكون البناء تضرر خلال الحرب بشكل كبير.

 

ولجهة وحدات النفاذ الضوئي بين الحريري أنه تم تركيب وتشغيل وحدة نفاذ ضوئية في بلدة علما ما أتاح تأمين خدمات الهاتف العادي وبوابات الإنترنت، بينما تتم حالياً إعادة تشغيل وحدات النفاذ في بلدة معربة الموجودة من السابق وغير المخربة ما يتيح تأمين الخدمة لقسم كبير من المشتركين، أما بوابات الإنترنت التي تم تركيبها منذ بداية العام فبلغت 3968 بوابة شملت مدن وبلدات درعا وطفس وجاسم وداعل والجيزة وجباب، وهناك بوابات ستركب في الفترة القادمة من العام الجاري تشمل أغلب المراكز الهاتفية.

 


عدد القراءات: 1528

اخر الأخبار