شارك
|

"سورية الخبز والملح" مبادرة لتقاسم اللقمة واستعادة سورية ما قبل الحرب

تاريخ النشر : 2020-02-26

 

في خطوة متقدمة لإعادة نسج ما مزقته الحرب بظل الظروف الاقتصادية الصعبة, معتمدة على الإحساس بالغير وتقاسم ما يمكن تقاسمه بين الأهل والجيران واسترجاع قيم تربى عليها السوري وعادات «الجيرة» والمحبة التي ربما نجحت الحرب في تغييبها مؤقتاً, انطلقت مبادرة (سورية الخبز والملح) لتمتد وتشمل أي شخص يستطيع ضمن مهنته تقديم مساعدة وفقاً لإمكاناته.

 

لا تعتمد المبادرة على استلام أي سلعة أو مبلغ مادي, ودورها ينحصر في إيصال المتبرع للمحتاج بطريقة بسيطة وسهلة عبر تخصيص ركن معين سواء في المحلات التجارية أو الصيدليات فيكفي أن توجد لوحة ورقية أو إشارة مكتوب عليها (سورية الخبز والملح) تدل على أن هذه الأصناف الغذائية أو المنظفات أو الألبسة أو الأحذية أو الأدوية أو غيرها من الموجودات يمكن لمن يحتاجها استخدامها, و تالياً يستطيع أي شخص المساهمة ضمن إمكاناته إذ يضع بهذه «الستاندات» أو الزوايا المخصصة ضمن المحال التجارية ما يريد حسب طبيعة المكان الموجود فيه, مثلاً من يشتري «كيلو أرز» ممكن أن يترك «كيلو آخر» أو حتى «وقية» لتدخل ضمن المبادرة وتوضع في الركن المخصص وهذا ينطبق على بقية السلع.

                                                              

ويستطيع أي فرد أن يساهم بكمية من الخبز ويقوم بإيصالها بطريقه إلى بيت أحد المحتاجين في حيه أو أن يحسب حسابهم ببعض الخضر والفواكه وهو يشتري حاجات منزله, ومن لديه ألبسة لم يعد بحاجتها يتبرع بها لعائلات تساندهم في ملبوس الشتاء والصيف. وكذلك يستطيع  أي صاحب محل أن يقوم بتخصيص ولو زاوية صغيرة ضمن محله تتضمن تبرعات بمواد غذائية من الزبائن والتجار يستطيع أن يترك جزء ولو يسير من مبيعاته وإيصالها بشكل شخصي أو عن طريق أحد عماله لأحد البيوت «المستورة».

 

تضم المبادرة أيضاً عدد من الأطباء من اختصاصات متعددة: نسائية, أطفال, جراحة عامة وباطنية وجراحة أورام وأنف أذن حنجرة سواء في اللاذقية وطرطوس ودمشق وحلب.

 

ومن اللافت أيضاً انضمام خياطين ومدرسين وشباب للقيام بالأعمال الصحية بشكل مجاني خلال بعض أيام الأسبوع ودخول متاجر لبيع الملابس وعدد من المطاعم والفنادق ومحلات الوجبات السريعة.

 

وتنشر المبادرة أسماء المحال التجارية وعناوينها وعناوين الأطباء أو الصيدليات أو المخابر أو أصحاب ورشات بناء أو ورشات فنية أو المهندسين المنخرطين في المبادرة عبر صفحتها على الفيس بوك  ليتم التواصل معهم عبرها.           


عدد القراءات: 1059

اخر الأخبار