شارك
|

هذا الشتاء... موسم الكستناء جيد

تاريخ النشر : 2020-11-20

يعد موقع ضهر القصير في ريف حمص الغربي من أكبر وأهم مواقع زراعة أشجار الكستناء على مستوى القطر والتي تتميز بقيمتها الاقتصادية العالية كصلابة خشبها الذي يستخدم في مجالات البناء وصناعة الورق والسفن إضافة إلى أهمية ثمرة الكستناء كمادة غذائية.

 

ويقدر الإنتاج لهذا الموسم بنحو عشرة أطنان وبزيادة ملحوظة عن الأعوام الفائتة.

 

المهندس سليمان علي رئيس موقع ضهر القصير الحراجي بين أن، مساحة الموقع تبلغ نحو 1500 هكتار على بعد 60 كم غرب مدينة حمص ويتكون من قسمين “حراج طبيعي وتشجير صناعي” وبدأت زراعته بالأشجار الحراجية المتنوعة من عام 1970 ولغاية عام 1984 ومن أهمها الكستناء التي يبلغ عدد أشجارها 400 ألف شجرة أغلبها مثمر، مشيراً إلى أن تقديرات الإنتاج تصل إلى نحو 10 أطنان من الثمار وبزيادة ملحوظة عن الأعوام السابقة وتتم عملية جمع الثمار على فترة شهر تقريباً من قبل القطاع الخاص عبر مناقصة يعلن عنها سنوياً.

 


عدد القراءات: 204