شارك
|

المطالبة بمقاطعة البضائع التركية في الأسواق السورية

تاريخ النشر : 2015-11-30

طالب اتحاد غرف الصناعة السورية مجدداً بضرورة تأسيس مكتب لمقاطعة تركيا تجارياً واعتبارها رسمياً دولة عدوة أسوة بزميلتها "إسرائيل" وذلك من خلال مذكرة رفعها إلى رئيس مجلس الوزراء ، تضمنت أهمية ملاحقة كل الشركات والمحال التجارية التي تتعامل بالمنتجات التركية في أسواقنا السورية لأن هذه المنتجات التركية تسهم في دعم اقتصاد حكومة أردوغان وتمكنها من تقديم الدعم العسكري والمالي للإرهابيين.


كما يسعى الاتحاد إلى إلغاء الاتفاقية التجارية الحرة مع تركيا وتعليق أي تعامل تجاري معها على الصعيدين العام والخاص إلى حين إيقافها للعدوان بحق سورية وتقديم كافة التعويضات المناسبة للدولة السورية والشعب السوري.


رفع الاتحاد مذكرة للحكومة في وقت سابق طلب فيها التعميم على أجهزة الدولة المختصة ودوائرها الحكومية بالعمل على مقاطعة جميع الشركات والمنتجات التركية واعتبارها كالشركات الإسرائيلية ومحاسبة كل من يتعامل معها أو يتاجر بها. مبينة أن المنتجات التركية تدخل إلى الأسواق بطرق غير مشروعة ودون أن يدفع المتاجرون بها أي رسوم للخزينة ومعظمها يحصل عليه تجار الحروب والمسلحون كدفعات لقاء الآلات والمنتجات السورية المسروقة والتي تباع لهم بأقل من كلفتها في بلد المنشأ وليس عليها أي رقابة صحية أو رقابة من حيث الجودة والمواصفات، عدا دور الحكومة التركية الفاضح في تدمير اقتصاد سورية.


عدد القراءات: 6237

اخر الأخبار