شارك
|

وفد رجال أعمال محافظة خراسان الإيرانية في ضيافة غرفة تجارة دمشق

تاريخ النشر : 2016-10-06

أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور أديب ميالة ضرورة أن يأخذ القطاع الخاص دوره في تفعيل العلاقات التجارية والاقتصادية مع الجانب الإيراني وبخاصة محافظة خراسان عبر الاستفادة من المواد المتبادلة تجاريا وتعظيم القيم المضافة منها ولاسيما الزيتون وزيت الزيتون والمحضرات الأخرى التي يتم استيرادها من سورية.

 

وأشار ميالة وخلال اجتماع العمل الذي عقد يوم أمس مع محافظ خراسان علي رضا رشيديان والوفد المرافق له إلى أهمية العمل على تنشيط المعارض المتبادلة وانسياب البضائع بين البلدين والتي "تقف عقبة أمامها موضوع المعابر البرية في البلدين والتعويض عنها بالنقل الجوي وتفعيل اتفاقيات التجارة بهدف التكامل الاقتصادي بين البلدين"، مبيناً أن فتح المعابر البرية أمر ضروري وهام جداً إضافة إلى النقل الجوي لكي يستطيع المصدر السوري الوصول إلى هذه الأسواق .‏

 

بدوره رئيس غرفة تجارة دمشق غسان القلاع نوه خلال اللقاء بالعلاقات التاريخية بين محافظة خراسان الرضوية وتجار دمشق وعا إلى بحث موضوع تسديد قيم البضائع المتبادلة بين الجانبين السوري والإيراني أما عن طريق مصرف مشترك أو اتفاقية مدفوعات إلى جانب زيادة عدد الرحلات الجوية بين البلدين.‏

 

من جهته أشار محافظ خراسان إلى ضرورة استكمال بحث موضوع إقامة غرفة تجارة مشتركة بهدف إيجاد الوسائل لتمكين التعاون بين القطاع الخاص في البلدين إلى جانب تخفيض الرسوم الجمركية على البضائع المتبادلة والاستفادة من الاتفاقيات الاقتصادية القائمة وتطويرها وتشكيل لجان فنية لمتابعة بنود تنفيذ هذه الاتفاقيات، موضحاً أن الرسوم الجمركية بين البلدين وصلت إلى الصفر كما تم توقيع اتفاقية تعاون اقتصادي إستراتيجية بين البلدين تم من خلالها رسم الخطوط العريضة للتعاون الاقتصادي من خلال تشكيل لجان فنية لمتابعة تنفيذ بنود هذه الاتفاقية.

 

وأشار محافظ دمشق بشر الصبان إلى ورقة عمل قدمتها المحافظة إلى الوفد الإيراني لبحثها مع حكومتهم والمتضمنة.. إقامة مركز تجاري دائم في خراسان وآخر في دمشق وريفها لتسويق المنتجات بالاتجاهين لتعويض ما يتكبده التاجر السوري من أعباء وكلف أجور شحن ونقل في تسويق المنتجات إلى إيران على أن يكون المركز الإيراني الدائم في سورية لعرض المعدات والآلات والخبرات في هذا المجال للمساهمة في إعادة الإعمار.‏

 

من جهة أخرى بحث محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير ابراهيم أمس مع محافظ خراسان الرضوية الإيرانية والوفد المرافق له إمكانيات تعزيز التعاون بين المحافظتين في مختلف المجالات، لافتاً إلى أنه جرى الاتفاق على التعاون في مجال تصدير الحمضيات وزيت الزيتون والعديد من المنتجات السورية إلى محافظة خراسان إلى جانب مناقشة إمكانية الدعم في مجال المياه وحفر الآبار ومعالجة مياه الصرف الصحي والاستفادة من المياه السطحية وإصلاح خط المياه المغذي لدمشق وريفها.‏


عدد القراءات: 5023