شارك
|

معرض فني يستخدم القماش لإحياء التراث العربي القديم

تاريخ النشر : 2021-12-21

خاص|| المغترب السوري

 

ضمن معرض فني تكون من 40 لوحة جسدت خلاله الفنانة رهام الحايك رؤيتها لإحياء التراث العربي القديم مستخدمة أدواته بطريقتها..

 

المعرض الذي أقيم بكلية الفنون الجميلة في المركز الوطني للفنون البصرية، بينت فيه الفنانة رهام الحايك أن فكرة اللوحات جاءت من خلط الأدب مع الفن فالأدب هو عبارة عن فن عندما نقرأ الشعر هناك كمية مشاعر هائلة لدى الشعراء القدماء والمعرض وصف هذه المشاعر بلوحات عبرت عنهم بالفن التشكيلي.


أما عن سبب اختيار القماش كعنوان لهذ اللوحات أشارت حايك إلى أن الفكرة جاء من المتحف الوطني وهو المكان المحبب لدي فضلا عن كون هذه الأدوات تجذب أي شخص لعراقتها.


عن المواد المستخدمة في اللوحات لفتت الفنانة رهام الحايك إلى أنها استخدمت فيها القماش والقطن والأشياء القديمة والاكرليك والإسفنج القطن الشاش المحارم والورق تشبيها المخطوطات القديمة التي كانت تكتب اما على ورق قديم أو على القماش.

   

كما تم اختيار لكل لوحة عدد من الابيات الشعرية من عصور مختلفة عباسي اندلسي والسبب هو التعبير عن شيء معين أو عن زمن معين الغرض هو تأثر كل لوحة بهذه الحقبة، هو مزج بين الحداثة والقدامة بالأدب الفكرة هو احياء للفن الذي لا يتوقف.


أما عن سبب اختيار القماش كمضامين للوحات كي نوصل رسالة للعالم أننا قادرون على إحياء تراث من ضمن لوحاتنا نحي التراث القديم بالفن الجديد باللوحات.


حسن الحسن طالب هندسة طاقة كهربائية بين أن حبه للفن هو من دفعنه لحضور المعرض بغض النظر عن اختصاصه الدراسي فضلا عن حبه للشعر الذي تم تجسيده ضمن هذه اللوحات وهي محفز لحضور هذا المعرض إضافة لفلسفة الهندسة لدي فالمهندس فنان يقوم بالإسقاطات التقنية عبر الفن.


أما عن الفرق في هذا المعرض أجاب الحسن هو الرؤية البصرية للفنانة صاحبة المعرض بهذه اللوحات بالدرجات اللونية التي تم انجاز هذه اللوحات بها والتي ترمز للصحراء العربية منبع الاشعار لاحظت انها أشياء تشبه البرد في أسواق عكاظ التي كانت تكتب فيها القصائد.

                                              
فضلا عن قطع الجرائد التي أغنت اللوحات فهذه هي عكاظ الجديدة ونحن ثقافتنا وصلت عن طريق الشعر فالدمج كان رائع من فنان يافع.


عدد القراءات: 816

اخر الأخبار