شارك
|

كورال غاردينيا تآلف بين السمعي والبصري والفكرة والتعبير

تاريخ النشر : 2022-02-20

أثرت الحرب السورية خلال السنوات الماضية بشكل كبير على النهضة الثقافية في سورية، لكن المبدعين والوطنيين صمدوا في هذه الأزمة وأظهروا مواهبهم وتابعوا عطاءهم رغم التحديات والمخاطر.

 

يتميز كورال غاردينيا بالترابط والتآلف بين السمعي والبصري والفكرة والتعبير عن وجودية الأشكال الإيقاعية، أو بالأحرى الغناء المرتبط بالقضايا الإنسانية والإيمان بها، وبأسلوب كورالي أقرب إلى الدراما الصوتية في الأشكال الشعرية والترنيمة الصوفية، مما يجعل من الكورال محيط بقصائد المتصوفات وبالأفكار المتعلقة بقضايا المرأة وبسمة غنائية هي المقياس الموسيقي للكورال الذي يعتم بالموسيقى والإيقاع والإثارة البصرية أو العاطفية الخاصة بالتراث وبلغة شعرية وشاعرية مشبعة بالقصيدة الغنائية

الفنانة السورية مغنية الأوبرا غادرة حرب أسست فرقة كورال "غاردينيا" النسائي مع اشتعال الحرب في سورية، لتؤكد ورفيقاتها للعالم بأسره أن "المرأة السورية الشجاعة محبة للسلام وتؤمن أن صوت الموسيقى والغناء أقوى من صوت الرصاص والقنابل".
 

 

تقول المايسترو غادة "إن فكرة تأسيس الكورال جاءت في بداية الأزمة بسورية، وكانت مرحلة محبطة للجميع، لأننا لم نكن مستوعبين ما يحدث، فقررت أن أنشئ كورال غاردينيا، وأن يكون كامل أعضائه من الفتيات لأبرهن للعالم بأن المرأة السورية قوية وقادرة على التحمل وعيش الحياة بسلام رغم كل ظروف الحرب".

الكورال الذي تقوده المايسترو غادة حرب مكون من 20 فتاة من مختلف محافظات سورية، يحي معظم حفلاته الخيرية برعاية من منظمات إنسانية مثل اليونسكو والأمم المتحدة، شارك في حفل في دبي أوبرا ضمن مهرجان الكورال في الشرق الأوسط، وحصل على جائزتين فيه، الأولى أفضل كورال يغني بصوت واحد، والثانية أفضل كورال.

 


عدد القراءات: 864

اخر الأخبار