شارك
|

المغترب سيف داود يحمل في لوحاته الحداثة الأوروبية ويقدمها في دمشق

تاريخ النشر : 2022-03-16

شارك الفنان التشكيلي المغترب سيف داود في معرض فردي يقام حالياً في غاليري البيت الأزرق، يضم 17 لوحة جاءت اثنتان منها بحجم كبير جداً و10 أخرى بحجم كبير والباقي بأحجام متوسطة وبتقنيات مختلفة غلب عليها الأكريليك على قماش وبأساليب تنوعت بين التعبيرية الحديثة والتعبيرية المقتربة من التجريد والتجريد وبصياغات لونية قوية تتسم بالجرأة.

 

وشكل المعرض فرصة للجمهور السوري للاطلاع على أساليب فنية حداثية تحاكي ما يتم تقديمه حالياً في أوروبا من أعمال فنية بصياغاتها اللونية وتكويناتها وأساليبها ومواضيعها.

 

وأكد الفنان داود أن اللوحة تشكل له فضاء للبحث على صعيد الأسلوب والتكوين والصياغة اللونية، واستطاع كفنان سوري أن يطور أدواته مع الوقت من خلال القراءات الكثيرة والإطلاع على المدارس الفنية الحداثية في العالم ما شكل لديه ثقافة بصرية غنية تمازجت مع حبه للموسيقا حتى امتلك هاروني لونياً خاصاً به وغزارة وقوة وجرأة في طرح اللون على سطح اللوحة.

 

وأوضح داود أنه يحاول على صعيد المواضيع أن يقدم مضامين إنسانية داخلية مع طرح مواضيع ميتافيزيقية ما وراء الطبيعة وتوظيف مقولات تاريخية في العمل الفني بما يخدم فكرة العمل مبيناً أنه يميل للرسم على اللوحات ذات الأحجام الكبيرة ليوظف عبرها أفكاره وتكويناته المتداخلة.

 

ويحاول داود تقديم الخط الحداثي الفني الأوروبي في لوحاته عبر الاقتضاب في الخطوط لصالح اللون مؤكداً أن تنوع اعمال معرضه جاءت من كونه رسمها في سورية خلال فترة شهرين تقريباً مع جرأة في طرح اللون لاقت ترحيباً من الوسط التشكيلي السوري بما تحمله من جديد.


عدد القراءات: 1237

اخر الأخبار