شارك
|

سورية ستشارك في قمة تحويل التعليم في نيويورك

تاريخ النشر : 2022-08-14

كشف وزير التربية دارم طباع  أن سورية ستشارك في قمة تحويل التعليم التي ستقام في نيويورك في أيلول القادم، في إطار منظمة الأمم المتحدة في قمتها السابعة والسبعين، حيث وجهت الدعوة إلى سورية للمشاركة في هذه القمة، وأنه تم تكليف وزارة التربية بإعداد وثيقة العمل السورية التي ستشارك فيها سورية، وأنه سوف يتم توقيع على الالتزام بالتحول في التعلم لغاية الـ2030.

 

وأكد الوزير خلال ورشة التشاور الوطني حول قمة تحويل التعليم، أن الورشة حصيلة عمل أشهر عدة انطلاقاً من أن التعليم حاجة أساسية، مبيناً أن الوثيقة السورية تقدم خلاصة تجربتها في التعليم خلال الحرب والكوارث، وثمرة عملها الوثيق مع المنظمات الدولية. وأضاف طباع لدينا التزام وطني، ووضعنا مسودة وزعت على الوزارات المعنية صاحبة العلاقة، وأرسلت للإدارات المركزية ومديري التربية لكون الالتزام شعبياً، فضلاً عن أننا بعد قمة التعليم ملتزمون بالتحول في التعليم، مبيناً أهمية إنجاز الورقة لإرسالها إلى نيويورك لتوزع على الدول للاستفادة من التجربة السورية.

 

كما تحدث الوزير طباع عن أبرز البنود التي تضمنتها وثيقة الالتزام الوطني المتعلقة بتنمية المهارات وتشجيع الإبداع والانتقال بالتعليم من الجانب التقليدي إلى التفاعلي، ودور المجتمع في تعزيز قيم التعاون والتواصل والتعاطف وتفهم الآخر، مؤكداً أن الوصول لمدرسة آمنة وصحية ستبني إنساناً ومواطناً قادراً على تحقيق الحياة التي يحلم بها، ثم الوصول إلى مجتمع آمن وصحي، ويتمتع بالاحترام للوصول إلى كوكب بعيد عن الحروب والإرهاب.

 

مدير التخطيط والتعاون الدولي في وزارة التربية غسان الشغري أكد أن تحويل التعليم هو الانتقال من المعلم الذي يكون محور العملية التعليمية إلى الطالب الذي يصبح محور العملية التعليمية، وهو الانتقال من المتعلم التقليدي الذي يتلقى تلقيناً إلى المتعلم المبدع في الأفكار والتفكير النقدي والمهارات القياسية ومهارات التعاون وهي مهارات القرن الحادي والعشرين، ويهدف تحويل التعليم إلى بناء المتعلم القادم المختلف عن المتعلم في الوقت الحالي، وهو المتعلم المبدع في التفكير في إيجاد حلول لمشاكل المجتمع، والانتقال والانفتاح والتواصل والاستفادة من التجارب والتكييف مع كل ما هو جديد، بمعنى أن نتعلم كيف نتعلم.

 

وأضاف: إننا في المرحلة القادمة يجب أن نقدم للمتعلم أدوات التعلم ليقوم باستخدامها والبحث من خلالها وإيجاد الحلول لكل ما يعترضه في جميع جوانب الحياة، والتعلم الذاتي هو جزء من عملية تحويل التعليم، وكذلك تنمية روح المبادرة والعمل في إطار الفريق والتشاركية في العمل وفي شتى مجالات الحياة، كما أن تحويل التعليم يهدف الوصول إلى التعلم الذي يمكن أن يتم تقويمه في كل مرحلة من مراحله والوقوف على الإيجابيات وتنميتها وتعزيزها، والسلبيات لتلافيها.

 


عدد القراءات: 325

اخر الأخبار