شارك
|

"بلدي سورية" أمسية وطنية و الأولى من نوعها لدار الأوبرا بدمشق

تاريخ النشر : 2016-01-26

احتضن مسرح الدراما في دار الأسد للثقافة و الفنون  أوبرا ‏دمشق‬ الأمسية الموسيقية الغنائية الوطنية " ‫‏بلدي سورية‬ " و التي أحيتها أوركسترا الموسيقا الشرقية بقيادة المايسترو نزيه أسعد وبمشاركة عشرة مغنيين من الشباب الصاعد بمرافقة الكورال.

 

وجسدت الأغاني التي قدمت في أمسية “بلدي سورية” حب الوطن وتغنت بجمال سورية وطبيعتها وحضارتها العريقة وممانعتها تجاه الحرب الكونية التى شنت عليها.

 

الصحفي ‫‏إدريس مراد‬ صاحب فكرة الأمسية والمشرف عليها قال في تصريح صحفي إن "الأزمة التي نعيشها منذ نحو خمس سنوات أفرزت حالة إبداعية سورية فيما يخص الأغنية الوطنية ما دفعنا للبحث عن تجارب جديدة في هذا المضمار من خلال الكلمات الجيدة واللحن والتوزيع المميزين وبتنوع يخدم الفكرة ويقدمها بشكل مناسب مع أصوات عذبة وموهوبة وذلك لإتاحة الفرصة لجيل الشباب ممن دخلوا هذا المجال الفني سواء في الشعر أو التلحين أو الغناء كي يعبروا عن مكنوناتهم تجاه وطنهم بأسلوب فني راق".

 

وتعد هذه الأمسية الخطوة الأولى من نوعها لدار الأوبرا في إنتاج أغان وطنية جديدة كما تضمنت الأمسية أغنيتين أداهما الكورال الأولى بعنوان “‫شام‬”من كلمات علي الدندح والحان ‏ريبر وحيد‬ والثانية بعنوان”كحل الشآم” من كلمات نورا محمد علي وألحان ‏حسام بريمو‬.


عدد القراءات: 9347

اخر الأخبار