شارك
|

غائبون حضرت مقاعدهم في حملة تصوير بريطانية للاجئين

تاريخ النشر : 2016-02-10

في لفتة غرببة وغير مسبوقة قام المصور البريطاني داريو ميتيديري بتصوير اللاجئين السوريين في مخيم لبناني مع الحدود السورية، والغريب في الصور أن المصور احب لفت نظر العالم وتسليط الضوء على حجم المأساة التي يعيشها السوريون في كل لحظة في حربهم،فاعتمد أسلوبا مغايرا عن التصوير العادي وأخذ لقطات العائلات مع كراس فارغة رحل أصحابها او فقدوا، وقال داريو لصحيفة ديلي ميلي البريطانية، “هناك الكثير من الحزن الظاهر على وجوه الأشخاص الذين قمت بتصويرهم، هذا هو ما تجلبه الحرب للناس”. وأضاف أيضا للصحيفة، “هذه القصص تنبيهٌ لنا حتى لا ننسى، نحن لا نستطيع أن نغلق التلفاز ونتظاهر بالنسيان، هؤلاء بشرٌ حقيقيون وحكاياتهم حقيقية، ولهذا علينا دائماً أن نظهر أزماتهم”. وكانت هذه الصور ضمن حملة من قبل وكالة المساعدات التابعة للكنيسة الكاثوليكية في بريطانيا بالإضافة لـM&C Saatchi الإعلانية، وذلك من أجل جمع المال وتأمين الغذاء والدواء والكساء للاجئين في هذه المخيمات. يذكر أن اللاجئين السوريون يعيشون في ظروف سيئة جدا ويعانون الأمرين في جميع مخيمات اللجوء سواء في لبنان أو الأردن والبلاد الأخرى،ويناشدون المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي التحرك الفعال منةأجل قضيتهم.


عدد القراءات: 8140

اخر الأخبار