شارك
|

أطفال سوريون ينفذون لوحة فسيفساء ستشارك بفعالية تراثية في لندن

تاريخ النشر : 2016-04-08

يعمل أطفال سوريون تجمعوا أمام واجهة قصر الحير في متحف دمشق الوطني على تنفيذ لوحة فسيفساء بأناملهم الصغيرة ضمن مشروع ورشة قصة لوحة التي تقيمها المديرية العامة للآثار والمتاحف بالتعاون مع جامعة أكسفورد في بريطانيا.

 

وحول ماهية الورشة قالت رشا حقي مديرة المشروع في لندن في تصريح صحفي : إن “الورشة تهدف الى نشر الوعي بأهمية تراثنا الثقافي السوري في اوروبا وجميع أنحاء العالم وضرورة المساعدة في إعادة إعمار أجزائه التي تعرضت للضرر من خلال صناعة لوحة موزاييك تعتبر مركزا للوحة الفسيفساء الأساسية تنفذها أيادي أطفال سوريين لتنقل لاحقا إلى لندن ليتم إكمال تنفيذ باقي أجزائها بأيادي أطفال من مدارس لندن وصولا الى نيويورك”.

 

واضافت حقي: “هذه الفعالية جزء من الورشات التي تختص بالأطفال والجانب التراثي التعليمي في فعالية “ساحة ترافلغارد التاريخية” التي ستقام في لندن بتاريخ 19 نيسان الحالي بالتعاون بين مديرية الاثار في سورية ممثلة بمديرها الدكتور مأمون عبد الكريم ومعهد الاثار الرقمي في جامعة اكسفورد وهارفرد ممثلا بالبروفيسور الدكتور اليكسي كارنيوفسكا”.

 

وبينت حقي أن الفعالية ستشمل ايضا نصب نسخة طبق الأصل من قوس النصر الأثري في تدمر بنصف حجمه الطبيعي حيث يصل وزنه إلى 12طنا من الرخام المعاد زخرفته وطباعته بتقنية ثلاثية الأبعاد والتي يمكن استخدامها حسب حقي لإعادة بناء معظم المعالم التاريخية السورية التي تعرضت للدمار في تدمر وفي باقي المواقع الأثرية السورية


عدد القراءات: 4557