شارك
|

وداع التشكيلي "ناظم الجعفري"

تاريخ النشر : 2015-07-11

عن عمر ناهز 97 عاماً، رحل عن دنيانا الفنان التشكيلي "ناظم الجعفري" يوم الخميس 9 تموز 2015، وهو أحد رواد الفن التشكيلي السوري، تميز بغزارة إنتاجه ولا سيما رسوماته لأحياء "دمشق".

 

يعد الراحل "ناظم الجعفري" من كبار الانطباعيين السوريين الذين رسموا أحياء "دمشق" بشغف تام، وهو ابنها البار والوحيد الذي تخصص برسم أحياء دمشق القديمة بكافة الاتجاهات، أفنى عمره كله في الوقوف بين أحيائها حتى أصبح مشهوراً بين دروبها وسكانها وهو يمسك حزمة الأوراق وقلم الرصاص ويرسم الأحياء القديمة، ورأيناه عدة مرات يجمع حوله أولاد الحارات وهم يتابعونه بشغف كيف يرسم، بالمقابل كان رسام بورتريه من الطراز الأول، حيث كان رسمه بالبورتريه أقوى من رسم الأحياء الدمشقية، وكان بلا منازع من أسياد المدرسة الانطباعية السورية، وواحداً من الانطباعيين الذين تألقوا في الخمسينيات والستينيات والسبعينيات، تميزت ألوانه بأنها قاتمة، ترك عدة آلاف من "السكتشات" عن أحياء "دمشق"، إضافة إلى ما يزيد على مئة وخمسين لوحة زيتية، كان حاد الطباع وذا أنفة.

 

ولد الراحل في "دمشق" التي عشقها وكرس موهبته لها عام 1918، درس الفنون الجميلة بالقاهرة قسم "التصوير الزيتي"، عاد عام 1947 إلى "دمشق" ليعمل مدرساً لمادة التربية الفنية بثانوياتها، ثم أستاذاً لمادة الرسم في كلية الفنون الجميلة 1960، إلى جانب أحياء دمشق تميز "الجعفري" برسم البورتريه والموديل بواقعية ذات تأثيرات أكاديمية وأحياناً انطباعية، هو من أوائل الفنانين السوريين الذين صمموا الطوابع البريدية في "سورية"، حصل على الميدالية الذهبية في مهرجان الطوابع الدولي في "باريس" عام 1964، وكان له السبق في تصميم "الشعار السوري"، وأقام العديد من المعارض.


عدد القراءات: 4330