شارك
|

فايا يونان داخل “غينيس” و السبب!

تاريخ النشر : 2018-10-22

 

توج مشروع انطلاقة المغنية السورية المغتربة فايا يونان الذي بدأته بأغنية “أحب يديك” 2015 التي كانت نتيجة جهد جماعي لكل من آمن بمشروعها بدخولها موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية كأول فنان بالشرق الاوسط يمول اغنية انطلاقته من خلال التمويل الجماعي لتكون بذلك أول مغنية من الوطن العربي تدخل هذه الموسوعة العالمية.

 

الفنانة فايا: أكدت أن شهادة غينيس لها وقع معنوي لكونها اتت نتيجة انجاز صنع بيد فريق متكامل لمشروع حملة تمويل أغنية “أحب يديك” الذي حرصنا على أن يحمل قيماً فنية وثقافية بمسؤولية عالية وجميل أن يوثق عمل كل من آمن بهذا المشروع بشهادة غينيس بعد ثلاث سنوات من انطلاقة الأغنية.

 

واستعرضت فايا الحماس والعمل المنظم الذي غمر الفريق المنفذ بدءا من صاحب الفكرة مدير فنونها حسام عبد الخالق وفريق التسويق وكاتب الاغنية مهدي منصور وملحن العمل ريان الهبر إضافة إلى نحو 119 شخصا آمنوا بالمشروع وقدموا له الدعم المادي.

 

واشارت  فايا إلى أن نجاح الحملة عام 2015 يعود إلى البعد الوجداني الذي حملته وهو ايصال الأصوات السورية المقاومة للدمار والحرب الإرهابية وتحديدا الحرب الثقافية التي تتعرض لها سورية والتي تستهدف هويتها وحضارتها مبينة الصعوبات التي واجهت الحملة والتي تمثلت بشرح فكرة المشروع للناس الذين وثقوا بالفريق وامنوا به.

 

وقدمت فايا نصيحة لكل من لديه مشروع ابداعي أو فكرة من الشباب أن يؤمن بفكرته شرط أن تكون جديدة وتمتلك القيمة والهدف وأن يتبناها ويثابر على ايصالها بكل الطرق غير التقليدية التي يتمتع بها عالمنا اليوم.

 

وفكرة “عالم التمويل الجماعي” انطلقت في الغرب منذ ما يقارب 15 عاما ويقصد بها “المنصات الالكترونية” التي فيها تتحقق أمنيات الشباب في سبيل تحسين واقعهم ويتم فيها التعاون لتحويل الأفكار الجديدة إلى مشاريع حقيقية يستفيد منها الأفراد والمجتمع وتقدم هذه المنصات الدعم المادي من قبل المستخدمين العاديين لتنفيذ أحد هذه المشاريع.

 

يشار إلى أن المغنية السورية فايا يونان ستطلق قريبا أغنية خاصة لبغداد من كلمات الشاعر الإعلامي زاهي وهبه والحان حازم شاهين وتوزيع الموسيقي ريان الهبر وإنتاج موسيقي لحسام عبد الخالق لتكون تعاونا سوريا لبنانيا مصريا مقدما بكل حب للشعب العراقي إضافة إلى تحضيرها لأغاني البومها الثاني.

 

وكانت الفنانة فايا وهي مغتربة سورية تعود أصولها إلى مدينة حلب وتعيش منذ طفولتها في السويد أقامت حفلها الأول بسورية في آب عام 2015 في دار الأسد للثقافة والفنون وقد حصدت أكثر من 35 مليون مشاهدة عبر قناتها على اليوتيوب لأغانيها وحفلاتها التي أقيمت في سورية ومعظم الدول العربية والبومها الأول حمل عنوان “بيناتنا في بحر” ويتضمن 9 أغان باللغة الفصحى ولهجة بلاد الشام لمؤلفين وملحنين معظمهم من سورية.

 

 


عدد القراءات: 525

اخر الأخبار