شارك
|

"دم النخيل" يكشف جرائم داعش في تدمر

تاريخ النشر : 2019-07-17

انتهى المخرج نجدة إسماعيل أنزور  من مونتاج فيلمه الجديد «دم النخيل»، موضحاً أنه يواصل حالياً عمليات ميكساج الفيلم ليصبح جاهزاً للعرض في شهر أيلول القادم 2019.


وقال المخرج أنزور : «إن الفيلم من إنتاج المؤسسة العامة للسينما في دمشق، وسيناريو ديانا كمال الدين، ومن بطولة: عمار علي، لجين إسماعيل، محمد فلفلة، محمود خليلي، مصطفى سعد الدين، جوان خضر، ويشارك فيه الفنان اللبناني بيير داغر بالأداء الصوتي لشخصية الإمبراطور الروماني أورليان، والموسيقا التصويرية للموسيقار رعد خلف.


وأضاف أنزور: «صورت مشاهد الفيلم في مدينة تدمر ومناطق أخرى في ريف دمشق، وتتناول أحداثه على مدار ساعتين، مقاومة الجنود والمدنيين السوريين لتنظيم داعش الإرهابي عند اقتحامه مدينة تدمر، وعمليات السلب والنهب التي جرت هناك، كما يتناول الفيلم جانباً من حياة عالم الآثار الشهير خالد الأسعد، الذي لقي مصرعه يوم 18 آب عام 2015 على يد التنظيم الإرهابي، والأسعد ابن تدمر ولم يغادرها طوال حياته، وظل 40 عاماً مديراً لآثارها».
وتابع أنزور: «عندما اجتاح تنظيم «داعش» الإرهابي تدمر رفض الأسعد المغادرة، وصرّح وقتها بأن المدينة التي دافع عن آثارها 40 عاماً لن يهرب منها في الوقت الذي تحتاجه فيه، واعتقل هو وابنه وبعد فترة أطلق سراح نجله، وقطعوا رأس عالم الآثار ووضعوا جثته على أحد أعمدة الإنارة بالمدينة، وهو ما تكشف عنه أحداث الفيلم».

 


عدد القراءات: 862