شارك
|

مرضى "الكورونا "عولجوا بعقار الملاريا الخطير وصفه ترامب بـ..!

تاريخ النشر : 2020-04-27

 

كشفت دراسة جديدة أن عدداً من المحاربين القدامى الأمريكيين الذين أصيبوا بالفيروس التاجي عولجوا بعقار الملاريا الذي روج له ترامب . ماتوا بنسبة أكبر من المرضى الذين تلقوا الرعاية الداعمة المعتادة. وتشير النتائج إلى أن العقار ، هيدروكسي كلوروكوين ، لم يقدم أي فائدة للمرضى الذين تلقوه.

 

لم تكن الدراسة على الصعيد الوطني تجربة صارمة ولكن مع 368 مريضاً ، تعد هذه  أشمل نظرة حتى الآن من هيدروكسي كلوروكوين مع أو بدون المضاد الحيوي "أزيثروميسين" لـ فيروس كورونا  ، والذي قتل أكثر من 182000 شخص حتى يوم الثلاثاء.

هذا وقام الباحثون بتحليل السجلات الطبية لـ 368 من المحاربين القدامى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى مع إصابة مؤكدة بفيروس التاجي في المراكز الطبية التابعة لإدارة صحة المحاربين القدامى الذين توفوا أو خرجوا من المستشفى بحلول 11 آب.

لم يحدث هيدروكسي كلوروكوين أي فرق في الحاجة إلى آلة التنفس أيضاً . ولم يتتبع الباحثون الآثار الجانبية ، لكنهم لاحظوا تلميحاً بأن هيدروكسي كلوروكين ربما يكون قد تسبب في تلف الأعضاء الأخرى. من المعروف أن الدواء له آثار جانبية خطيرة ، بما في ذلك تغيير ضربات القلب بطريقة يمكن أن تؤدي إلى الموت المفاجئ.

وفي وقت سابق من هذا الشهر ، أوقف العلماء في البرازيل جزءاً من دراسة لاختبار الكلوروكين ، وهو دواء قديم شبيه بالـ " هيدروكسي كلوروكين" ، بعد ظهور مشاكل في ضربات القلب لدى ربع الأشخاص ممن أعطوا جرعة مرتفعة، حيث  كان العديد من الأطباء حذرين من الدواء.

 

يُذكر أنّه في الآونة الأخيرة ، تمّ سحب هيدروكسي كلوروكين وريمديسيفير ، وهو دواء تم تطويره في الأصل لعلاج الإيبولا .

 

وتؤكد الدراسة الأخيرة المخاوف التي أثارها العديد من الأطباء الأمريكيين ، بما في ذلك جمعية القلب الأمريكية، بأنه من بين المحاربين القدامى الذين شملتهم الدراسة ، تمّ  وضع 13.3 في المائة -ممن عولجوا باستخدام هيدروكسي كلوروكوين وكذلك الرعاية الداعمة القياسية (في المقام الأول ، توفير الأكسجين ، والسوائل الوريدية ومنع الإنتان) -على أجهزة التنفس الصناعي. كان هذا مختلفًا قليلاً عن 14.4 في المائة من المرضى الذين لم يتلقوا هيدروكسي كلوروكين ، وما زالوا بحاجة إلى تهوية ميكانيكية.

ومن جهته، قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب،  عن مرضى الفيروس التاجي: "ما ذا أمامكم  لتخسروه ؟" لكن العلم يشير إلى أن لديهم الكثير ليخسروه،  فمن المعروف أن الدواء يسبب آثارًا جانبية خطيرة - وأبرزها عدم انتظام ضربات القلب.

 

صحيفة الديلي ميل 

ترجمة:رشا غانم 


عدد القراءات: 1434