شارك
|

آلية جديدة تفسر سبب فقدان حاسة الشم بعد كورونا

تاريخ النشر : 2022-02-07

توصل علماء من جامعتي "نيويورك" و"كولومبيا" لآلية تفسير فقدان حاسة الشم المرتبطة بعدوى كورونا المستجد .

 

ووجدت الدراسة أن فيروس SARS-CoV-2 المسبب لعدوى كوفيد-19 يثبط ويقلل من مستقبلات حاسة الشم في الجسم بطريقة غير مباشرة.

 

وأن هذه المستقبلات هي عبارة عن بروتينات تكون موجودة على أسطح الخلايا العصبية في الأنف والتي تعمل على اكتشاف وفك رموز جزيئات الرائحة، مما يشير إلى أن الفيروس التاجي يؤدي لوقف خلايا اكتشاف الرائحة عن العمل.

 

وأظهرت التجارب التي أجريت في الدراسة أنه عندما يقترب الفيروس التاجي من الخلايا العصبية في الأنسجة الخاصة بالشم فإن الجهاز المناعي يستجيب من خلال تدفق الخلايا التي تعمل على محاربة العدوى، ثم تقوم هذه الخلايا المناعية، دون قصد، بإطلاق بروتينات تسمى السيتوكينات التي ينتهي بها الأمر إلى تغيير النشاط الجيني للخلايا العصبية الخاصة بالشم وهو ما يؤدي لفقدان القدرة على الشم.

 

ووفقاً لمؤلف الدراسة الدكتور بنجامين تين أوفر فان " نتائج الدراسة تقدم التفسير الأول لفقدان حاسة الشم المتعلق بكورونا".

 

أما بالنسبة للعديد من مرضى كورونا فإن فقدان حاسة الشم عادة ما يزول بعد بضعة أسابيع، إلا أن هناك بعض المرضى الذين يعانون من مشاكل في الشم لعدة شهور بعد التعافي، إذ أبلغ ما يقرب من 12% من مرضى كوفيد-19 عن انخفاض مستمر في قدرتهم على الشم أو تغيرات طويلة الأمد في كيفية إدراكهم لبعض الروائح.

وللبحث في هذه الظاهرة، قام مؤلفو الدراسة بالبحث في عواقب عدوى كورونا بين مجموعة من الهامستر الذهبي، وأكدت التجارب التي أجراها الفريق أن عدوى SARS-CoV-2 ورد الفعل المناعي اللاحق تجاه تلك العدوى، يقللان من قدرة سلاسل معينة من الحمض النووي مسؤولة عن تكوين مستقبلات الشم، على القيام بدورها.

 


عدد القراءات: 961