شارك
|

بينهم أصحاب البشرة السمراء.. أشخاص يحتاجون هذا الفيتامين على مدار السنة

تاريخ النشر : 2022-03-06

يعتبر فيتامين د (Vitamin D) من الفيتامينات الذائبة في الدهون ويسمى أيضاً بـ"فيتامين الشمس"، لأن الجسم يقوم بتصنيعه عند التعرض لأشعة الشمس.

ويعد فيتامين D واحداً من أكثر الفيتامينات أهمية لجسم الإنسان وذلك لدوره في عملية التمثيل الغذائي بما ينعكس بفوائد عديدة للجسم كتعزيز المناعة، وبناء العظام والوقاية من هشاشتها نظراً لأنه يحفز امتصاص الأمعاء للكالسيوم والمغنيزيوم، كذلك تقليل اضطرابات الجهاز الهضمي كالقولون العصبي، وزيادة الخصوبة عند الرجال، وتحفيز تكوين بصيلات شعر جديدة.

ووفقاً للبروفيسور سوفي فيرتانين من "المعهد الفنلندي للصحة والضمان الاجتماعي"، فإن هناك أشخاص "ينبغي عليهم تناول فيتامين D على مدار السنة".

ويشير البروفيسور في حديث لصحيفة "هلسنغن سانومات"، إلى أن هذا يشمل بالدرجة الأولى الأشخاص الذين نادراً ما يخرجون إلى الهواء الطلق، ويغطون جلودهم بالملابس والأشخاص ذوي البشرة السمراء والأطفال والشباب والحوامل وكذلك الذين تزيد أعمارهم عن 75 عامًا. ومع ذلك، يحذر البروفيسور من أن الجرعة قد تختلف.

ويقول موضحاً "الأطفال ما دون السنة عليهم تناول 7.5 ميكروغرام من فيتامين D يوميا على مدار السنة. وأما الحوامل والمرضعات، فعليهن تناول 10 ميكروغرام يوميا. والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عاما وذوي البشرة السمراء و كذلك الذين نادراً ما يخرجون للتجوال في الهواء الطلق والذين يغطون بشرتهم بالملابس، عليهم تناول 20 ميكروغرام من فيتامين D يوميا على مدار السنة".

ويشير البروفيسور، إلى أن الأشخاص الآخرين يحتاجون إلى تناول فيتامين D في فصل الشتاء وحتى نهاية شهر نيسان.

 يمكن تحديد مستوى هذا الفيتامين في الجسم- بحسب فيرتانين- على أساس النظام الغذائي. فمثلا إذا كان عمر الشخص 18-74 عاما، ولا يتناول منتجات الحليب والمواد الغذائية المحتوية على فيتامين D أو لا يأكل الأسماك عدة مرات في الأسبوع، عليهم تناول 10 ميكروغرام من فيتامين D يومياً من بداية شهر تشرين الأول  وحتى نهاية شهر آذار.

 


عدد القراءات: 592