شارك
|

نصائح لتقليل الضرر على العيون عند استخدام الحاسوب

تاريخ النشر : 2022-03-14

يمثل استخدام الحاسوب جزءاً أساسياً لا يمكن الاستغناء عنه في وقتنا الحاضر، لانتشاره الكبير كوسيلة ضرورية لأداء الأعمال في شتى المجالات، إلا أن الضرر الكبير الذي يسببه على العيون والذي يؤدي إلى ضعف تدريجي في البصر، يبرز كهاجس رئيسي في التعرف على أي وسيلة يمكن من خلالها حماية العينين من تبعات استخدام الكمبيوتر.


فقد أوضحت الدكتورة ناتاليا فوروشيلوفا، الأخصائي في طب العيون، عدم وجود طرق خارقة لمنع ضرر العيون الناجم عن العمل أمام شاشة الكمبيوتر، ولكن هناك ما يمكن أن يقلل هذا الضرر، مبينة العديد من النصائح الهامة التي تساهم في توفير أكبر قدر ممكن من الحماية للعينين.


وبحسب فوروشيلوفا، فيجب قبل كل شيء أن يكون مكان العمل مريحا مع معدات وإضاءة ملائمة، مشيرة إلى أن أجهزة الكمبيوتر ذات الشاشات اللامعة تؤثر سلباً في الرؤية.


وأوضحت بالقول: "تعطي الشاشات اللامعة عبئاً إضافياً على حاسة البصر والجهاز العصبي، كما أن حجم الشاشة مهم جداً، ويجب أن تكون الشاشة ذات دقة عالية، حيث كلما زاد عدد "البكسل" يكون أفضل للعين".


ونصحت فوروشيلوفا باستخدام طلاء خاص مضاد للانعكاس عند استخدام الشاشات اللامعة، لتخفيف إجهاد العين خلال استخدام الكمبيوتر فترة طويلة.


ولفتت إلى أنه من الضروري الانتباه إلى الإضاءة، مؤكدة ضرورة عدم استخدام المصابيح الفلورية، لأن لون الضوء الأبيض يزيد من إجهاد العين وإرهاقها، في حين لون الضوء الأصفر الدافئ يساعد على استرخاء العين ولا يؤثر سلبا في الرؤية، كما يجب أن يكون وضع الجسم أمام شاشة الكمبيوتر مريحاً، لأنه بعكس ذلك يزداد إجهاد العين، الذي يتطور لاحقا إلى أمراض مختلفة.


وأفادت الدكتورة ايضاً بأن المسافة إلى الشاشة الكبيرة يجب أن تكون 70-75 سم، وإلى شاشة الكمبيوتر المحمول 35-40 سم، كما يجب أن تكون المسافة بين خط الرؤية ومستوى الشاشة 20-30 سم، لكي لا يشعر الشخص بالإجهاد عندما ينظر إلى الشاشة.


كما أشارت إلى قاعدة "20-20-20" التي تقترحها الجمعية الأمريكية لأخصائيي البصريات، موضحة بأن هذه القاعدة تعني، كل 20 دقيقة يجب النظر إلى نقاط تبعد 20 قدما (6 أمتار) ولمدة 20 ثانية.


ولفتت الأخصائية، إلى أنه في حالة الجلوس الصحيح أمام الكمبيوتر، يجب أن تكون الزاوية بين الساق والفخذ 90 درجة، والمرفقان على الطاولة، ويجب الانتباه إلى استقامة وضعية الجسم ومن الأفضل تغير وضعية الجلوس بين فترة وأخرى.


وفي الختام نوهت إلى ضرورة الانتباه إلى وجود لا بؤرية بسيطة أو قصر أو بعد النظر، لأنها تؤثر في القدرات الوظيفية للعين، وتسبب الإجهاد وتساعد على تطور هذه الحالات المرضية.


عدد القراءات: 512