شارك
|

تحذير خطير.. السمنة تقصر عمر الإنسان

تاريخ النشر : 2022-03-23

تعتبر السمنة إحدى المشاكل الصحية الشائعة والتي تعد الأكثر انتشاراً في العالم، وهي واحدة من أسباب الموت الرئيسية التي يمكن الوقاية منها، نظراً لتبعاتها الوخيمة على الصحة، وتسببها في ازدياد احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض الجسدية والعقلية.

 

إلا أن أحدث دراسة حول السمنة قام بها باحثون من جامعة نورث وسترن في شيكاغو، قد توصلت إلى أن الإصابة بها في منتصف العمر، قد تؤدي إلى تقصير عمر الإنسان بما يقارب الخمس سنوات.

 

ووجد العلماء أن أولئك الذين يتمتعون بوزن صحي توفوا عن عمر 82.3 في المتوسط، أما الأشخاص الذين كانوا يعانون من السمنة، عاشوا 77.7 فقط.

 

وخلصت الدراسة أنه بعيداً عن الأسباب الرئيسة للموت، فالأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن ظهرت لديهم أمراض مرافقة للسمنة كانت سبباً رئيسياً للموت، مشيرين إلى أنه كلما كان الشخص أكثر بدانة، كان متوسط عمره المتوقع أقصر.

 

كما لفت الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة والوزن الزائد لديهم عدد أكبر من سنوات الإصابة بالأمراض، وهي السنوات التي عاشوها في حالة صحية سيئة.

 

وقالت كبيرة الباحثين سعدية خان إن "النتائج أظهرت تأثير السمنة على صحة الأفراد وحياتهم، وكذلك التكلفة التراكمية لوباء السمنة على المجتمع".

 

ويذكر أن السمنة تزيد من احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض المصاحبة للسمنة، وخاصةً أمراض القلب، وسكري النمط الثاني، وصعوبات التنفس أثناء النوم، وأنواع معينة من السرطان، والفصال العظمي.

 

وبحسب منظمة الصحة العالمية فقد تضاعفت السمنة في العالم بنحو ثلاثة أضعاف منذ عام 1975، وفي عام 2016، كان أكثر من 1.9 مليار من البالغين في الثامنة عشرة أو أكثر من العمر، يعانون من فرط الوزن، وكان أكثر من 650 مليون من بينهم يعانون من السمنة.


عدد القراءات: 443