شارك
|

ما هي حقيقة أضرار فرقعة الأصابع على الصحة؟

تاريخ النشر : 2022-07-04

تعتبر فرقعة الأصابع والتي تعرف أيضاً بطقطقة الأصابع من العادات الشائعة المنتشرة بين الناس، وسط انتشار العديد من المعلومات المتضاربة حول فوائد وأضرار هذه العملية.

 

وقد بيّن "موقع إنفيرس" استناداً لمعلومات الأطباء المختصين وعدد من الدراسات أسباب الصوت الذي يصدر من عملية طقطقة الأصابع، كاشفاً حقيقة أضرار هذا الأمر على الصحة.

 

وبحسب الموقع فإنّ 54 بالمئة من سكان العالم يقومون بفرقعة الأصابع بشكل مستمر، والصوت الذي يصدر من فرقعة الأصابع هو نتيجة مد المفصل بعيداً بيدك، حيث يؤدي لانخفاض الضغط في السائل الزليلي داخل العظام، مما يؤدي إلى خروج أي غازات مذابة في السائل من المحلول والالتحام في فقاعة، أو " تجويف"، هذا التكوين الفقاعي هو ما يصدر صوت "التكسير" عند عملية الفرقعة.

 

ولفت الموقع إلى أنّ النظرية التي تشير إلى أضرار فرقعة الأصابع على الصحة ووجود تبعات خطيرة لها عند الكبر، منتشرة في عالمنا، إلاّ أنّ الحقيقة ليست كذلك.

 

حيث أوضحت "كيرا كابوزولو" وهي طبيبة العلاج بتقويم العمود الفقري وخبيرة صحية، بأنّ فرقعة الأصابع ليس لها تبعات مضرة على الصحة، وأضافت: "فرقعة المفاصل ليس أمراً سيئاً بالنسبة لك ما لم يتم بطريقة ضارة."

 

وتابعت بالقول: "نادراً ما تكون فرقعة الأصابع ضارة، ولكن في بعض الأحيان، يمكن أن يحدث كسر في المفصل بشكل خاطئ ويؤدي إلى الألم والالتهاب وربما يحتاج إلى تصحيح".

 

وشددت طبيبة المفاصل على أنّ "أي روابط بين تشقق والتهاب المفاصل، وبين عملية فرقعة الأصابع، هي قصص خرافية تسردها الأمهات".

 

كما أشار الموقع إلى إحدى الدراسات مؤخراً والتي وجدت زيادة سماكة الغضروف في مفاصل أصابع اليد لدى أولئك الذين يكررون فرقعة الأصابع، مقارنة مع أولئك الذين لم يفرقعوا مفاصل أصابعهم، وتؤدي سماكة الغضروف إلى تقليل احتمال الإصابة بالتهاب المفاصل وأمراض المفاصل الأخرى.

 

وخلص الموقع إلى أنّ فرقعة الأصابع إن لم تكن مفيدة لغضاريف الأصابع، فهي على الأقل عملية سلمية، لا تسبب أي ضرر على الصحة.

 


عدد القراءات: 298