شارك
|

5 فوائد صحية مدهشة للأرز

تاريخ النشر : 2022-07-31

ترجمة مي زيني

يعتبر الأرز من الحبوب الأساسية في العديد من الثقافات. لأنه ميسور التكلفة وسهل الطهي وله نكهة خفيفة تتناسب جيداً مع العديد من الأطباق المختلفة، ومن فوائده:

 

1.لا يتسبب الأرز في ارتفاع نسبة السكر في الدم بسبب انخفاض مؤشر نسبة السكر في الدم.


تعتبر الكربوهيدرات جزءاً مهماً من أي نظام غذائي لأنها تمد الجسم بالطاقة التي يحتاجها طوال اليوم. وعلى الرغم من وجود العديد من مصادر الكربوهيدرات، إلا أن الأرز يعد أحد أكثر الخيارات شيوعاً. فهو مصدر جيد للكربوهيدرات المعقدة، والتي يتم تكسيرها بشكل أبطأ من الكربوهيدرات البسيطة وتوفر مصدر طاقة يدوم طويلاً.


بالإضافة إلى ذلك، نظراً لانخفاض مؤشر نسبة السكر في الدم، فإن الأرز لن يتسبب في ارتفاع مفاجئ في نسبة السكر في الدم. ولأنه متعدد الاستخدامات، يمكن بسهولة إضافة الأرز إلى مجموعة متنوعة من الأطباق المختلفة.سواء كنت تبحث عن وجبة سريعة وسهلة، فالأرز خيار رائع. في المرة القادمة التي تبحث فيها عن مصدر صحي للكربوهيدرات، لا تتردد في تجربة الأرز.


2.الأرز منخفض الدهون والكوليسترول، مما يجعله خياراً صحياً لنظامك الغذائي.


يحتوي الأرز على مجموعة من الفوائد الصحية. ولا عجب فهي ليست متعددة الاستخدامات ولذيذة فحسب، بل إنها منخفضة أيضاً في الكوليسترول والدهون. هذا يجعله خياراً صحياً لنظامك الغذائي، خاصةً إذا كنت تحاول تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، أو التحكم في وزنك، أو التخلص من بعض الوزن الزائد. يمكن أن يؤكل الأرز سادة أو كجزء من  اي طبق . في كلتا الحالتين، يعد خياراً ممتازاً يمكن أن يساعد في التحكم في مستويات الدهون والكوليسترول.


3.الأرز مليء بالفيتامينات والمعادن، بما في ذلك الثيامين والنياسين وحمض الفوليك.


يعتبر الأرز مصدراً جيداً للعناصر الغذائية، بما في ذلك النياسين والثيامين وحمض الفوليك. النياسين ضروري لعملية التمثيل الغذائي ونمو الخلايا، بينما يساعد الثيامين في تحويل الكربوهيدرات إلى طاقة.


حمض الفوليك ضروري لعمل الجهاز العصبي بشكل سليم. إلى جانب هذه الفيتامينات والمعادن، يحتوي الأرز أيضاً على ألياف تساعد في تنظيم عملية الهضم. مع كل هذه العناصر الغذائية، فلا عجب أن الأرز عنصر أساسي في العديد من الثقافات حول العالم.


4.الأرز مصدر جيد للكربوهيدرات التي تمد الجسم بالطاقة.


الأرز مصدر جيد للعناصر الغذائية الأساسية للجسم. يستخدم جسمك الكربوهيدرات للحصول على الطاقة، وهي موجودة في مجموعة متنوعة من الأطعمة، بما في ذلك الأرز. عندما تأكل الأرز، يكسر جسمك الكربوهيدرات إلى جلوكوز، والذي تستخدمه الخلايا بعد ذلك لإنتاج الطاقة.


5.الأرز خالٍ من الغلوتين، مما يجعله خياراً جيداً للأشخاص الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية.


بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية أو فرط الحساسية أو عدم تحمل الغلوتين، قد يكون من الصعب العثور على الأطعمة التي يمكنهم تناولها بأمان. يعتبر الأرز بديلاً جيدًا للأشخاص الذين يحتاجون إلى تجنب الغلوتين، لأنه خالي من الغلوتين بشكل طبيعي. ويمكن طهيه في مرق لشوربة لذيذة أو إضافته إلى السلطات أو البطاطس المقلية.


كما يعتبر الأرز أيضاً خياراً شائعاً للأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً نباتياً. سواء كنت تتجنب الغلوتين لأسباب طبية أو تحاول فقط تناول المزيد من الحبوب الكاملة والصحية، فإن الأرز خيار جيد.


الأرز هو طعام مغذي وبأسعار معقولة يمكن للجميع الاستمتاع به.وهو مصدر جيد للكربوهيدرات والألياف والمغذيات. يحتوي الأرز على مؤشر منخفض لنسبة السكر في الدم. وهذا يجعلها خياراً صحياً للأشخاص المصابين بداء السكري.


وأخيراً، الأرز سهل الطهي وتحضيره سريع ومريح وفوق كل شيء لذيذ. ويمكن ببساطة تذوق الأرز بشكل مختلف كل يوم. كما ولا يحتوي الأرز على الغلوتين ويمكن تناوله دون أي خطر من قبل الأشخاص الذين لا يتحملون الغلوتين.

 


المصدر:www.pressesante.com

 


عدد القراءات: 221