شارك
|

علاج جديد للقلب يمنح الأمل لإنقاذ الشباب من الموت المفاجئ

تاريخ النشر : 2022-08-08

يشكل اعتلال عضلة القلب، خطراً يومياً على حياة المصابين بهذا العارض الصحي، وتزيد العوامل الوراثية من إمكانية التعرض للوفاة دون سابق إنذار عند الشباب رغم عدم علمهم بالإصابة، الأمر الذي يجعل الأيام تمر بمرارة على أفراد الأسر التي تحمل هذا المورثات.

 

ويؤدي الاعتلال في عضلة القلب إلى تزايد احتمالات التعرض للموت المفاجئ، ويتعرض العديد من أفراد نفس العائلة في أغلب الأحيان إلى هذا الخطر بسبب جيناتهم، كما يمكن للرياضة أن تؤدي إلى تفاقم الحالة الكامنة.


وقد منح فريق من العلماء الباحثين، الأمل في إمكانية إنقاذ المزيد من الشباب من الموت القلبي المفاجئ، عبر علاج جديد لحالات عضلة القلب الموروثة والمهددة للحياة، يكمن بتصحيح خلل الحمض النووي المسؤول عن الضرر.


وأكد أعضاء فريق البحث في مشروع "كيور هارت"، بأنهم واثقون من أن العلاج الجيني الجديد يمكن أن يكون جاهزا للاختبار في التجارب السريرية البشرية في غضون خمس سنوات، بعد أن جرى اكتشاف الجينات والعيوب الجينية المحددة المسؤولة عن اعتلالات عضلة القلب المختلفة وكيفية عملها.


وأشاروا إلى أن العلاج الجديد، الذي يحصل عليه المريض من خلال حقنة في الذراع، يمكن أن يوقف تلف القلب لدى أولئك الذين يعانون بالفعل من اعتلال عضلة القلب الوراثي.


كما يمكن أن يمنع هذا العلاج المرض من التطور في أفراد الأسرة الذين يحملون جينا معيبا لكنهم لم يعانوا من الحالة بعد مما يعالج المشكلة بشكل فعال.


وعبر أحد الأشخاص الذي ورث نوعا من اعتلال عضلة القلب الوراثي، عن رغبته بأن يشارك في تجربة البحث، متحدثا عن حياته التي يحاول فيها مراعاة حالته عبر التركيز على ما يمكنه فعله، بدلا من الأشياء التي لا يمكنه القيام بها، وبأنه توقف عن ممارسة بعض أنواع الرياضة كإجراء احترازي.


واعتبر بأن مشروع كيور هارت يمكن أن يجعل تفكيره في قرار الزواج وإنجاب الأطفال ومستقبلهم، أسهل بالنسبة إليه، لكون العلاج الجديد قد لا يجعل أطفاله يعانون أبدا من الحالة التي يعاني منها، الأمر الذي يمكن أن يغير حياته بالكامل.


ويشار إلى أن اعتلال عضلة القلب هو مرض تضعف فيه عضلة القلب عادة أو تتشوه وتضعف وظيفيا، ويمكن أن يسبب هذا أعراضا مثل ألم الصدر وضيق التنفس أو خفقان القلب، وغالبا ما يؤدي إلى قصور القلب.


ورغم عدم وجود علاج لقصور القلب في الوقت الحالي، إلا أنه من الممكن السيطرة على أعراض اعتلال عضلة القلب عن طريق بعض الأدوية أو الأجهزة مثل أجهزة تنظيم ضربات القلب أو الجراحة.
 


عدد القراءات: 223