شارك
|

فوائد صحية غير متوقعة لبذور اليقطين

تاريخ النشر : 2022-09-26

مع العديد من العناصر الغذائية، بدءاً من المغنيسيوم والمنغنيز إلى النحاس والبروتين والزنك، تعد بذور اليقطين بمثابة قنابل غذائية مصغرة حقيقية.

 


كما أنها تحتوي على مركبات نباتية، فيتوستيرول، ومضادات الأكسدة التي تنظف الجذور الحرة، والتي يمكن أن تعزز صحتك. نظراً لأنها بذور غنية بالألياف، فإنها تتيح لك زيادة تناول الألياف والوصول إلى الكمية المثالية البالغة 50 جراماً لكل 1000 سعرة حرارية مستهلكة.

 


ومن السهل جداً نقل بذور اليقطين على الكيك. لذلك فهي تقدم وجبة خفيفة عملية للغاية يمكن تناولها في كل مكان وفي أي وقت من اليوم.

 


1. المغنيسيوم لصحة القلب


ربع كوب من بذور اليقطين يحتوي على ما يقرب من نصف المدخول اليومي الموصى به من المغنيسيوم، والذي يساهم في العديد من الوظائف الفسيولوجية الحيوية. بما في ذلك إنتاج ATP (أدينوزين ثلاثي الفوسفات، الجزيء الذي يوفر الطاقة لجسمك)، وتكوين الحمض النووي الريبي (RNA) والحمض النووي (DNA)، وعمل ضخ القلب، والتكوين السليم للعظام والأسنان، واسترخاء الأوعية الدموية وعبور الأمعاء الجيد.

 


لقد ثبت أن المغنيسيوم يعزز ضغط الدم الصحي ويساعد على منع السكتة القلبية والنوبات القلبية والسكتة الدماغية، ولكن ما يقدر بنحو 80٪ من الأمريكيين يعانون من نقص في هذا المعدن المهم.

 


2- الزنك لتقوية المناعة


تعد بذور اليقطين مصدراً غنياً للزنك (30 جراماً تحتوي على أكثر من 2 مجم من هذا المعدن المفيد). يعتبر الزنك مهماً لجسمك من نواحٍ عديدة، بما في ذلك المناعة، ونمو الخلايا وانقسامها، والنوم، والمزاج، وحواس التذوق والشم، وصحة العين والجلد، وتنظيم الأنسولين، والوظيفة الجنسية للذكور. كثير من الناس يفتقرون إلى الزنك لأسباب متنوعة، من التربة المستنفدة للزنك، والآثار الجانبية للأدوية، والأنظمة الغذائية النباتية، والأنظمة الغذائية الأخرى الغنية بالحبوب. يرتبط هذا النقص بحالات نزلات البرد والإنفلونزا المتكررة، والتعب المزمن، والاكتئاب، وحب الشباب، وانخفاض وزن الأطفال عند الولادة، ومشاكل التعلم وضعف الأداء المدرسي لدى الأطفال، من بين أمور أخرى.

 


3- أحماض أوميغا 3 الدهنية النباتية


تعد المكسرات والبذور النيئة، وخاصة بذور اليقطين، من بين أفضل مصادر أوميغا 3 النباتية (حمض ألفا لينولينيك، أو ALA). نحتاج جميعًا إلى ALA، ولكن لا يزال يتعين على الجسم تحويلها إلى أحماض أوميغا 3 الدهنية الأكثر أهمية، EPA وDHA - بواسطة إنزيم يضعف لدى غالبية الناس بسبب ارتفاع مستويات الأنسولين.


4- صحة البروستاتا


لطالما اعتبرت بذور اليقطين غذاءً طبيعياً هاماً لصحة الإنسان. ويرجع ذلك جزئياً إلى محتواها العالي من الزنك، وهو أمر مهم لصحة البروستاتا (المكان في الجسم حيث توجد أعلى التركيزات)، وأيضاً لأن زيوت ومستخلصات بذور اليقطين قد تلعب دوراً في علاج البروستاتا الحميدة. تضخم. تشير الأبحاث إلى أن زيت بذور اليقطين وبذور اليقطين قد يكونان مفيداً بشكل خاص لصحة البروستاتا.

 

5. فوائد للنساء بعد سن اليأس


زيت بذور اليقطين غني بالأستروجين النباتي الطبيعي وتشير الدراسات إلى أنه يمكن أن يسبب زيادة كبيرة في "HDL" أو الكوليسترول الجيد، وكذلك انخفاض في ضغط الدم والهبات الساخنة والصداع وآلام الرأس والمفاصل وأعراض أخرى لانقطاع الطمث لدى النساء.


6- صحة القلب والكبد


بذور اليقطين، الغنية بالدهون الصحية ومضادات الأكسدة والألياف، قد تفيد صحة القلب والكبد، خاصة عند مزجها ببذور الكتان.


7- التربتوفان للنوم المريح


تعد بذور اليقطين مصدرًا مهمًا للتربتوفان، وهو حمض أميني (أو لبنة بناء بروتينية) يحولها جسمك إلى سيروتونين، والذي بدوره يتحول إلى الميلاتونين، "هرمون النوم."


يمكن أن يكون تناول بذور اليقطين قبل النوم بساعات قليلة، جنبًا إلى جنب مع الكربوهيدرات مثل التوت، مفيدًا بشكل خاص ويزود جسمك بالتريبتوفان اللازم لإنتاج الميلاتونين والسيروتونين التي تعزز النوم المريح.


8- الفوائد المضادة للالتهابات


وجد أن زيت بذور اليقطين له تأثيرات مضادة للالتهابات. وهي مناسبة بشكل خاص لتخفيف آلام المفاصل المرتبطة بالتهاب المفاصل.

 


* المصدر: Presse Santé

 

ترجمة مي زيني 


عدد القراءات: 118