شارك
|

لهذا السبب لا ينصح العلماء بتنظيف الأنف

تاريخ النشر : 2022-09-27

الأنف هو عبارة عن مرشح «فلتر» يحتجز ملايين من البكتيريا الطبية ويجعلها ضعيفة للغاية. عندما تصل تلك البكتيريا إلى الأمعاء.

 

بيئة الأنف، تعج بالإفرازات المجففة والتي يحاول الإنسان إزالتها، وهي تحتوي على العديد من الكائنات الحية الدقيقة. عندما يكون الشخص مصاباً بنزلات البرد والإنفلونزا أو فيروس آخر.

 

تنظيف الأنف عادة منتشرة بقدر ما تتعارض مع العديد من الأعراف الاجتماعية.

 

لكن فيما يتعلق بالنظافة، لا ينصح به… يشرح العلماء السبب. كما يقدمون نصائح حول ما يجب القيام به.

 

اعترف أنك تنظف أنفك بأصبعك... سواء أمام أحد أو في السر عندما تتأكد أنه لا يوجد أحد يراقب، وصمة العار الاجتماعية حول تنظيف الأنف منتشرة على نطاق واسع.

 

ينقر الطفل أنفه أو يضع إصبعه فيه لأنه يشعر بوجوده. ربما يشعر بالفضول أو بالملل. ومثل غيرها من العادات الأخرى، قد تخفف عادة نقر الأنف من التوتر أو تساعد على تمضية الوقت.

 

بعض الناس يعتبرونها «عادة عصبية» وتصنف من الفئة التي تضم مصّ الإبهام، وقضم الأظافر، ولف أو برم الشعر، وصرّ الأسنان. غير أن عادة نقر الأنف ليست بالضرورة علامة على أن الإنسان شديد القلق.

 

عادة ما يكون معظم الذين يكثرون من ممارسة عادة نقر الأنف مصابين بالحساسية لأن السيلان الكثيف للمخاط والتقشر يُشعرهم بأن «هناك شيئاً ما» مما يصعب عليهم ترك أنوفهم من دون محاولة لمسها.

 

لكن هل يجب علينا حقًا ... كيف وأين نضع إفرازات الأنف؟


كعلماء، أجرينا بحثًا عن الملوثات البيئية - في منازلنا، وأماكن العمل، والحدائق - ولدينا فكرة جيدة عما تتعامل معه بالفعل عندما تمرر إصبعك على أنفك. إليك ما تحتاج إلى معرفته قبل اتخاذ أي إجراء.

 

ماذا يوجد في إفرازات الأنف


الأطفال، الذين لم يتعلموا الأعراف الاجتماعية بعد، يدركون بسرعة أن التوافق بين الإصبع وفتحة الأنف جيد جداً فهي عادة طبيعية للأطفال.

 

خلال ما يقرب من 22000 دورة تنفسية يومية، يعمل المخاط المكون للبوجر كمرشح بيولوجي أساسي لالتقاط الغبار والمواد المسببة للحساسية قبل دخولها إلى الشعب الهوائية، حيث يمكن أن تسبب الالتهاب والربو ومشاكل أخرى طويلة الأمد في الرئة.


تنتج الخلايا الموجودة في الممرات الأنفية، والتي تسمى الخلايا الكأسية (سميت بهذا الاسم بسبب مظهرها على شكل كوب)، مخاطًا لاحتجاز الفيروسات والبكتيريا والغبار الذي يحتوي على مواد يحتمل أن تكون خطرة مثل الرصاص والأسبستوس وحبوب اللقاح.


هل مخاط الانف خطر على الصحة؟


يعتبر مخاط الأنف وأجسامه المضادة وإنزيماته خط الدفاع المناعي الأول للجسم ضد العدوى.


يحتوي تجويف الأنف أيضًا على ميكروبيوم خاص به. في بعض الأحيان يمكن أن يتم إزعاج هذه التجمعات الطبيعية، مما يؤدي إلى حالات مختلفة، مثل التهاب الأنف. ولكن بشكل عام، فإن الميكروبات الموجودة في أنوفنا تساعد في صد الغزاة، وتقاتلهم في ساحة معركة مليئة بالمخاط.


ينتهي الأمر بابتلاع الغبار والجراثيم والمواد المسببة للحساسية الموجودة في المخاط لأنه يستنزف في الحلق. هذه ليست مشكلة في العادة ، لكنها قد تؤدي إلى تفاقم التعرض البيئي لملوثات معينة. على سبيل المثال، يدخل الرصاص - وهو سم عصبي موجود في الغبار المنزلي وتربة الحديقة - بشكل أكثر فاعلية في أجسام الأطفال من خلال الابتلاع والهضم. وبالتالي، فإنك تخاطر بتفاقم التعرضات البيئية السامة إذا شممت أو أكلت البوجر بدلاً من طردها.


ماذا يقول العلم عن مخاطر    booger؟


المكورات العنقودية الذهبية (Staphylococcus aureus، وأحياناً يتم اختصارها باسم S. aureus) هي جرثومة يمكن أن تسبب مجموعة متنوعة من العدوى الخفيفة إلى الشديدة. يظهر العمل العلمي أنه غالباً ما يوجد في الأنف.

 

إليكم ما توصلت إليه دراسة أجراها علماء هولنديون ونُشِرَت في عام 2016: "يرتبط نتف الأنف بحمل أنف بكتيريا S. aureus. قد يكون دوره في نقل الأنف عاملاً محدداً في بعض الحالات. التغلب على عادة إصبع النفس في الأنف يمكن أن يسهل استراتيجيات إنهاء الاستعمار للمكورات العنقودية الذهبية.


قد يترافق تنظيف أنفك أيضاً مع زيادة خطر نقل المكورات العنقودية الذهبية إلى الجروح، حيث تشكل خطرًا أكثر خطورة. لا تعمل المضادات الحيوية دائماً على هذه البكتيريا. يقول أطباء أمريكيون في مقال نُشر في المجلة العلمية Cutis في عام 2020: "ارتفاع مقاومة المضادات الحيوية يتطلب من مقدمي الرعاية الصحية تقييم عادات مرضاهم في وضع الإصبع في الأنف وتثقيفهم حول الطرق الفعالة لمنع هذه الممارسة."


لصق فصوص الثوم في أنفك، العلاج الوهمي المنتشر على TikTok


يمكن أن يكون تنظيف الأنف أيضاً ناقلاً لانتقال Streptococcus pneumoniae، وهو سبب شائع للالتهاب الرئوي من بين أنواع العدوى الأخرى.

 

بعبارة أخرى، يعد وضع إصبع في أنفك طريقة لدفع الجراثيم إلى داخل جسمك، أو نشرها حول بيئتك بإصبعك هناك أيضاً خطر حدوث آفات وسحجات داخل فتحات الأنف، مما قد يسمح للبكتيريا المسببة للأمراض بغزو جسمك. يُطلق على انتقاء الأنف القهري إلى درجة إيذاء النفس هوس الأنف.

 

يعمل أنفك وقتاً إضافياً للحفاظ على صحتك، لذلك لا تجعل الأمر أكثر صعوبة عن طريق أدخال أصابعك القذرة هناك .


عادات صغيرة ضارة جدًا بصحتك


يستخدم البعض الأكثر وعياً بالنظافة والأكثر احتراماً منديلاً لجمع كل شيء، ثم رميها في سلة المهملات أو في المرحاض. ربما يكون هذا أحد أقل الخيارات سوءاً، إذا كان عليك تنظيف أنفك بأي ثمن. فقط تأكد من غسل يديك جيداً بعد وقبل تنظيف أنفك، لأنه حتى يجف المخاط تماماً، يمكن للفيروسات المعدية أن تبقى على يديك وأصابعك.


لكن دعونا نشيد بالعمل الدؤوب الذي تقوم به أنوفنا الرائعة، والمخاط، وتجويف الجيوب الأنفية، وهذه التكيفات البيولوجية المذهلة. ودعونا لا ننسى أنهم يحاولون حمايتنا.


يعمل أنفك وقتاً إضافياً للحفاظ على صحتك، لذا لا تجعل الأمر أصعب عن طريق لصق أصابعك القذرة به. لا تلعب رياضة المفسد. انفخ بهدوء، وتخلص من المنديل بعناية، واغسل يديك على الفور بعد ذلك.


من المهم أن الأيدي أو الأشياء الأخرى المستخدمة لإزالة المخاط تغسل فورا لأن هناك مخاطر من إمكانية إدخال الكائنات الحية الدقيقة إلى أجزاء أخرى من الجسم أو نقلها إلى أشخاص آخرين.

 

المصدر: غرب فرنسا

 

ترجمة مي زيني 


عدد القراءات: 148