شارك
|

مركبة الفضاء أوريون تطير بالقرب من القمر على ارتفاع 81 ميلاً

تاريخ النشر : 2022-11-23

بعد خمسة أيام من إطلاقها من مركز كينيدي للفضاء، وصلت مركبة أوريون الفضائية التابعة لوكالة ناسا إلى القمر ومرّت على بعد 81 ميلاً من سطح القمر ومثلت اكتمال خطوة رئيسية في حملة أرتميس التابعة لوكالة الفضاء لإعادة رواد الفضاء إلى هناك في غضون بضع سنوات.

 


أطلقت وحدة خدمة المركبة الفضائية محركاتها بشكل مستقل في الساعة 7:44 صباحاً بالتوقيت الشرقي لمدة دقيقتين ونصف أثناء تحليقها خلف القمر وكانت اتصالاتها مع وحدات التحكم الأرضية غير متصلة. دفع الحرق الكبسولة نحو مدار حول القمر كان من المتوقع أن يصل إلى 268552 ميلًا من الأرض ، وهو أبعد من أي مركبة فضائية مصممة لرحلات الفضاء البشرية وحطمت الرقم القياسي المسجل خلال مهمة أبولو 13.

 


الرحلة المعروفة باسم Artemis I ، ليس بها أي أشخاص على متنها ولن تهبط على سطح القمر. بدلاً من ذلك إنها رحلة تجريبية قبل مهمة Artemis II التي ستدور أيضاً حول القمر هذه المرة مع رواد الفضاء.

 

 

ويمكن أن يأتي ذلك في وقت مبكر من عام 2024 مع هبوط الإنسان في وقت مبكر من عام 2025 أو 2026 وهي المرة الأولى التي يسير فيها البشر على القمر منذ آخر رحلات أبولو في عام 1972.

 


حيث قالت ساندرا جونز من ناسا في البث المباشر للوكالة: "بالوقوف على أكتاف عمالقة جيل أبولو تحمل أوريون الآن الشعلة. من جيل أرتميس  لأنه يخرج من خلف القمر. ويظهر الآن ظهور نقطتنا الزرقاء الباهتة على الأرض وسكانها البالغ عددهم 8 مليارات نسمة .

 


وقالت ناسا إنه أثناء مروره حول القمر حلقت على ارتفاع 1300 ميل فوق قاعدة الهدوء وموقع هبوط أبولو 11 في نيل أرمسترونج وباز ألدرين. وقال جود فريلينج  مدير رحلة Artemis I  خلال إحاطة بعد ساعات إن المواقع كانت في الظلام في ذلك الوقت. لكن من المقرر أن تحلق المركبة الفضائية فوق المواقع في رحلة العودة عندما تكون في ضوء الشمس.

 


وأضاف: "نحن نعمل على خطة لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا الحصول على صور لمواقع هبوط أبولو أثناء عودتنا."

 


وفي بيان، وصفها مدير ناسا بيل نيلسون بأنها خطوة كبيرة لمهمة Artemis I وحاسمة لفهم مركبتنا الفضائية قبل أن نطير رواد الفضاء على متنها إلى القمر. تهانينا لعشرات الآلاف من أعضاء الفريق والشركاء الذين أوصلونا إلى هذه النقطة. هذا ليس إنجازك فحسب  بل إنجاز للبشرية ."

 


فعلى عكس برنامج أبولو، الذي كان مدفوعاً بسباق الحرب الباردة في الفضاء مع الاتحاد السوفيتي، يسعى Artemis إلى إنشاء وجود دائم على القمر وحوله. حيث تخطط ناسا لوضع مركبة فضائية تسمى البوابة في نهاية المطاف في مدار قمري يمكن استخدامه كمنطقة انطلاق لرواد الفضاء أثناء عبورهم من وإلى سطح القمر.

 


وبالنسبة للهبوط البشري ، تستهدف ناسا القطب الجنوبي للقمر حيث توجد المياه في الحفر المظللة بشكل دائم.

 


المصدر واشنطن بوست

 

ترجمة راما قادوس 
 


عدد القراءات: 179

اخر الأخبار