شارك
|

الدم.. هل من الخطورة وجود الكثير من الحديد؟

تاريخ النشر : 2022-11-29

نقص الحديد هو أكثر أشكال سوء التغذية شيوعاً في العالم .كيف يمكنك تحسين امتصاص جسمك للحديد؟ ومتى يجب عليك تناول مكملات الحديد؟ وما هي مخاطر كثرة هذا العنصر في دمك؟

 


الحديد الزائد هو تراكم غير طبيعي للحديد في الجسم. مثل جميع اضطرابات التمثيل الغذائي، يمكن أن يكون لهذا الحديد الزائد تداعيات كبيرة على الجسم؟ كيف تكتشف العلامات الأولى للحمل الزائد؟

 


لفهم الآثار الضارة التي يمكن أن تحدثها زيادة الحديد على الصحة بشكل كامل، من الضروري البدء بتذكر الغرض من هذا المكون من الهيموجلوبين.

 


أولاً، يجب أن تعلم أن غالبية احتياطيات الحديد مخزنة في الكبد. هذا هو المكان الذي يرتبط فيه المكون بالفيريتين، وهو بروتين مهم بشكل خاص لأنه ينظم آلية امتصاص الأمعاء وفقاً لاحتياجات الجسم. ومع ذلك، يحدث - في حالات محددة للغاية - أن هذه الاحتياطيات تفيض ... هذا هو الحمل الزائد! نظراً لأن الحديد ينتقل عبر خلايا الدم الحمراء إلى العديد من الأعضاء - الدماغ والقلب والعضلات وما إلى ذلك - يمكن أن يكون لهذا الفائض آثار جهازية كبيرة.

 


وجود الكثير من الحديد، في أي الحالات؟

 


هناك حالات مختلفة يمكن أن تؤدي إلى تراكم الحديد في الجسم: شذوذ وراثي، تدهور غير طبيعي أو تشوه في خلايا الدم الحمراء، أمراض الكبد، عمليات نقل الدم المتكررة، مكملات الحديد الزائدة ... عندما تظل خفيفة إلى معتدلة، الحديد الزائد غالباً ما يمر دون أن يلاحظه أحد لأنه يسبب أعراضاً قليلة جداً، مثل فرط تصبغ الجلد أو زيادة التعب. في حالة عدم وجود تصحيح لمستوى الحديد في الدم، من المحتمل أن تتضرر الأعضاء المختلفة بشكل تدريجي وغير قابل للإصلاح.

 


وجود الكثير من الحديد، ما هي المخاطر؟

 


يُعد الكبد عموماً العضو الأكثر تضرراً نظراً لأنه مقر احتياطيات الحديد. على المدى الطويل، يمكن أن يكون الحمل الزائد معقداً في تليف الكبد ثم في سرطان الخلايا الكبدية. يعتبر مرض السكري أيضاً من المخاطر أثناء حدوث قصور الغدة الدرقية لدى بعض المرضى. لذلك من الضروري استعادة الاحتياطيات العادية لتقليل كل هذه المخاطر. لهذا، هناك خياران ممكنان: جمع الدم عن طريق الفصد أو عملية إزالة معدن ثقيل من الجسم عن طريق العلاج  بالاستخلاب . الحل الأول لإزالة كمية معينة من الدم ليس ممكناً دائماً، لأن العديد من المرضى المصابين يعانون أيضاً من فقر الدم. يتطلب استخلاب الحديد إدارة الأدوية المخلبية التي تسمح باستخراج مكون الهيموجلوبين.

 


وأخيرا ينصح الخبراء كل الأشخاص وخاصة النباتين بفحص مستويات الحديد لديهم وتناول مكملات الحديد التي تباع في الصيدليات في حال وجود نقص. ولكن مكملات الحديد قد تؤدي للإصابة بأمراض كالتيفويد والملاريا؛ إذ أن مسببات بعض الأمراض تتغذى على الحديد أيضاً، كما أن الحديد قد يكون ساماً لأن استهلاكه بكميات كبيرة تصعب عملية طرحه من الجسم. ويمكن لأيونات الحديد الحرة أن تدمر البروتينات والدهون والمواد الوراثية. ومن هنا يشدد الخبراء على عدم تناول من لا يعاني من النقص أي مكملات حديد.

 


المصدر: www.caminteresse.fr

 

ترجمة مي زيني 


عدد القراءات: 153

اخر الأخبار