شارك
|

قد لا يكون نظامك الغذائي لفقدان الوزن صحياً كما تعتقد

تاريخ النشر : 2022-12-03

ووفقاً لدراسة أمريكية، فإن أخصائيو الحميات لديهم تصور خاطئ عن نظامهم الغذائي، فتناول المزيد من الفواكه والخضروات والسلطات عندما تكون على نظام غذائي سيكون أقل صحة وتوازناً مما تعتقد. جلسات جمعية القلب الأمريكية التي عقدت في الفترة من 5 إلى 7 تشرين التاني في شيكاغو.

 


غالبية أخصائيو الحميات يبالغون في جودة نظامهم الغذائي


في الواقع، ووفقاً للباحثين، هناك فجوة بين الرؤية التي يمكن أن نحصل عليها عن نظام غذائي فعال وتلك الخاصة بالباحثين والمهنيين الصحيين.


قام الباحثون بتقييم النظام الغذائي لـ 116 بالغاً، تتراوح أعمارهم بين 35 و 58 عاماً، من منطقة بيتسبرغ، بنسلفانيا، الذين كانوا يحاولون إنقاص الوزن. ناقش المشاركون في الدراسة وجباتهم الغذائية مع اختصاصي تغذية، ثم لاحظوا كل ما يأكلونه ويشربونه كل يوم لمدة عام.


كما قاموا بوزن أنفسهم يومياً وارتدوا جهازاً لتتبع نشاطهم البدني.


استخدم الباحثون مؤشر HEI (مؤشر الأكل الصحي)، والذي يقيم مدى توافق خطة النظام الغذائي مع إرشادات المبادئ التوجيهية الغذائية للحكومة الأمريكية للأمريكيين. النتيجة في هذا المؤشر هي دالة لتكرار استهلاك الأطعمة مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والمكررة واللحوم والمأكولات البحرية والصوديوم والدهون والسكريات. يتراوح من 0 إلى 100، أو حتى أكثر إذا كان النظام الغذائي صحياً جداً.


كان على المشاركين إجراء تقييم ذاتي لتقدمهم نحو اتباع نظام غذائي أكثر صحة في نهاية الدراسة، عن طريق طرح درجاتهم النهائية من النتيجة الأولية. أجرى الباحثون العملية نفسها وظهرت اختلافات كبيرة: في نهاية الدراسة، كان لدى مشارك واحد فقط من كل 4 مشاركين علاقة جيدة بين درجة النظام الغذائي المتصورة وتلك التي تم تقييمها من قبل الباحثين.


يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي إلى نتائج عكسية


هذا التناقض الكبير لا يخلو من نتيجة: "المبالغة في تقدير تصور جودة الطعام المستهلك يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن، والإحباطات المرتبطة بعدم تحقيق أهداف فقدان الوزن الشخصية أو انخفاض احتمالية تبني عادات غذائية صحية،" قالت ديبيكا لادو، الأستاذة المساعدة في كلية العلوم الصحية التطبيقية في جامعة إلينوي، شيكاغو، ورئيسة مجلس القلب الأمريكي حول تغيير السلوك الحياتي لتحسين العوامل الصحية.

 

يأمل الباحثون أن تسمح نتائج هذه الدراسة لأخصائيي الحميات بتطوير عادات غذائية أكثر صحة واستدامة وقبل كل شيء أكثر واقعية، وأن يساعد المهنيين الصحيين على دعمهم بشكل أفضل.


المصدر: www.pourquoidocteur.fr
 

 

ترجمة مي زيني 


عدد القراءات: 126

اخر الأخبار