شارك
|

تطوير ضمادة ذكية لتسريع الشفاء

تاريخ النشر : 2022-12-06

طور باحثون في جامعة ستانفورد "ضمادة" عالية التقنية تسمح بمراقبة الإصابات المزمنة في الوقت الفعلي وتسريع التئام الأنسجة. قد يستفيد منه بعض المرضى بشكل خاص.

 

عادة ما يستغرق الجرح أقل من أربعة إلى ستة أسابيع للشفاء، نتحدث عن جرح مزمن. لتحسين علاج هذا النوع من الإصابات، طور العلماء في جامعة ستانفورد ضمادات لاسلكية "ذكية."

 

في دراسة نُشرت مؤخراً في مجلة "Nature Biotechnology"، قدم الباحثون هذا النموذج الأولي "الإلكتروني الحيوي"، والذي "أظهر وعدًا بتسريع إصلاح الأنسجة، ومراقبة عملية الشفاء، وفي نفس الوقت علاج الإصابة."

 

قد يبلغ سمك الطبقة الإلكترونية 100 ميكرون فقط (ما يعادل طبقة من الطلاء)، ولكنها تشتمل على متحكم دقيق (MCU)، وهوائي راديو، ومحفز كهربائي، وأجهزة استشعار حيوية ومكونات أخرى. كل هذه الدوائر مبنية على هيدروجيل، "بوليمر مطاطي يشبه الجلد."

 

سيوفر هذا البوليمر تحفيزاً كهربائياً للشفاء للأنسجة المصابة وجمع البيانات في الوقت الفعلي عبر جهاز استشعار حيوي. خلصت نتائج الدراسة، "بأن المجموعة التي تمت معالجتها شُفيت أسرع بنسبة 25٪ تقريباً، مع تحسن بنسبة 50٪ تقريباً في إعادة تشكيل الجلد مقارنةً بالمجموعة الضابطة."

 

التحفيز الكهربائي لتقليل الالتهاب

 

تصيب الجروح المزمنة ملايين الأشخاص الذين يعانون من تقرحات الساق، أو مرض السكري (مرض يبطئ التئام الجروح) أو نقص المناعة بشكل عام. من الضروري بعد ذلك المراقبة المنتظمة للإصابة من قبل الطبيب، بالإضافة إلى وصف الضمادات، بشكل عام من النوع "غرواني مائي"، بهدف تعزيز الشفاء في بيئة رطبة.

 

باستخدام ضمادة "ذكية"، يمكن أن تكون متابعة تطور الجرح أكثر دقة، ويكون العلاج أكثر فعالية. بمجرد توقف الجهاز، يراقب درجة الحرارة المحلية وعوامل المقاييس الحيوية الأخرى، ثم ينقل هذه البيانات إلى برنامج مثبت على هاتف ذكي. إذا تم اكتشاف أن الجرح يلتئم ببطء شديد أو إذا تم الكشف عن عدوى، فإن الجهاز يسلم تحفيزًا كهربائياً صغيراً لتحفيز نمو الأنسجة وتقليل الالتهاب.

 

المصدر: www.lesechos.fr

 

ترجمة مي زيني 


عدد القراءات: 153

اخر الأخبار