شارك
|

التنوع العصبي ...وهل هو أكثر من مجرد توحد؟

تاريخ النشر : 2024-04-30

غالباً ما يرتبط مصطلح التنوع العصبي بالتوحد. حيث إن زيادة الوعي وارتفاع معدلات التشخيص يعني زيادة التركيز على مرض التوحد، ومع ذلك فمن المهم التأكيد على أن التنوع العصبي أوسع بكثير من مرض التوحد.

 

 

التنوع العصبي هو المفهوم الذي يدركه الأفراد ويتعاملون من خلاله مع العالم بطرق متنوعة، رافضين فكرة الطريقة الفردية "الصحيحة" في التفكير أو التعلم أو التصرف. وتشمل هذه الفكرة العديد من الحالات العصبية والتنموية، لا سيما في سياق اضطراب طيف التوحد، واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط وغيرها من صعوبات التعلم أو الاختلافات المعرفية.

 

 

وفي الأساس، إن التنوع العصبي يعني أن العقول تعمل بشكل مختلف. فلا يوجد عقل بشري هو المعيار، ومع ذلك كلما عملت أدمغة الناس بشكل مختلف عن المجموعة المهيمنة، كلما زاد احتمال تعريفهم على أنهم متباينون عصبيا. وهذا أمر مهم لأن المجموعة المهيمنة، والتي غالبا ما تُعرف بأنها مجموعة عصبية، صممت إلى حد كبير كيفية عمل المجتمع، بما في ذلك المعايير الثقافية وتوقعات مكان العمل. وقد تكون هذه القواعد الضمنية وغير المعلنة في كثير من الأحيان مناسبة للأشخاص ذوي الأنماط العصبية، ولكنها ليست كذلك بالنسبة للأشخاص المختلفين عصبيا والذين يعانون من إعاقات مشخصة أو اختلافات معرفية.

 

 

 

اضطراب طيف التوحد (ASD) هو اضطراب في النمو يؤثر على التفاعل الاجتماعي والتواصل والسلوك. وفي حين أن مرض التوحد يمثل حصة كبيرة من مظلة التنوع العصبي، فإن التنوع العصبي يشمل أكثر من ذلك بكثير، بما في ذلك:

 


اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD): اضطراب في النمو العصبي فيتميز بفرط النشاط والسلوك الاندفاعي وصعوبات في الحفاظ على الانتباه.
عسر القراءة: اضطراب في التعلم يؤثر على مهارات القراءة والتهجئة والكتابة.
عسر الأداء: حالة تؤثر على التنسيق والتخطيط الحركي، مما يؤدي إلى صعوبات في الأنشطة التي تتطلب التنسيق والحركة.
متلازمة توريت: اضطراب عصبي يتميز بحركات وأصوات متكررة لا إرادية تسمى "العرات".
عسر الحساب: اضطراب في التعلم يؤثر على القدرات الرياضية والشعور بالأرقام.
الإعاقات الذهنية: فئة واسعة تشمل الحالات التي تتميز بالقيود في الأداء الفكري والسلوك التكيفي.
اضطرابات المعالجة الحسية: الحالات التي قد يواجه فيها الأفراد صعوبات في معالجة المعلومات الحسية والاستجابة لها.

 

 


ومن المهم ملاحظة أن الاختلاف العصبي لا يقتصر على تشخيصات محددة ويمكن أن يشمل نطاقا واسعا من الاختلافات المعرفية والعصبية. في لقاء مع باشا مارلو، المعالج ومدرب التباين العصبي والمتحدث، أوضح كيف تتقاطع العدسات المختلفة للصحة العقلية والتنوع العصبي والشمول والتشويه العصبي.

 

 

التنوع العصبي يدور حول التقاطعية


يقول مارلو: «إن التركيز على التشخيص أقل أهمية. فهويات الناس هي أكثر بكثير من مجرد تشخيص. وبدلاً من ذلك، نحتاج إلى التركيز على الهويات الأكثر تهميشاً لضمان شعور جميع الناس بالاحترام والتقدير.

 

 


وقد أشار مارلو إلى أنه عندما يُعرف شخص ما بأنه متباين عصبيا، فمن المرجح أن يواجه أيضا تقاطعات أخرى للتنوع مثل الغرابة أو الانسيابية بين الجنسين. فالفكرة هي أنه عندما تتعلم المزيد عن هويتك العصبية المتباينة، قد يؤدي ذلك إلى اعتناق هويات أخرى ربما تكون قد تجنبتها في البداية بسبب الضغوط الخارجية التي تجعلك تتكيف.

 

 

إن فهم مدى تعقيد التجربة الإنسانية أمر بالغ الأهمية. فعندما يقوم الناس بقمع أو تغطية أبعاد مختلفة من هويتهم لتتناسب مع المجموعة المهيمنة ذات النمط العصبي، والمتوافقة مع الجنس، والمستقيمة، فإن المجتمع لا يحصل على أقصى استفادة من الناس. وفي العمل، يعني ذلك قدرا أقل من الابتكار والحل الإبداعي للمشكلات والإنتاجية. وشخصيا، قد يؤثر ذلك على جودة العلاقة ويقلل من التعرف على وجهات النظر المختلفة.

 

 

التحديات في تجربة الناس العصبية


يوضح مارلو أنه من الشائع بالنسبة للنساء، وخاصة النساء في منتصف العمر المصابات بتشخيصات عصبية حديثة، أن يدركن أنهن ربما كن يخفين اختلافهن العصبي على المدى الطويل. فتاريخياً، كانت معدلات تشخيص مرض التوحد واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أعلى بين الأولاد مقارنة بالفتيات.

 

 

حيث يتم تكييف الفتيات على الالتزام بالمعايير الجنسانية مثل إرضاء الآخرين وأن يكن اجتماعيات، في حين لا يتم تشجيع الأولاد على الالتزام بهذه المعايير الجنسانية الأنثوية التقليدية. ونتيجة لذلك، تتعلم الفتيات إخفاء اختلافاتهن العصبية بدلاً من احتضانها.

 

 

من المهم أن ندرك أن التحديات التي يواجهها الأشخاص المتباينون عصبيا هي أن العالم قد تم بناؤه لتلبية احتياجات الأشخاص ذوي النمط العصبي. حيث تشمل التحديات الشائعة التي قد يواجهها الأشخاص المتباينون عصبيا صعوبة التواصل أو القدرة على التفكير بوضوح في البيئات الصاخبة أو المضاءة بشكل غير طبيعي.

 

 

على سبيل المثال، يمكن للمعايير الشائعة مثل سؤال الأشخاص عن أحوالهم دون الاستماع إلى الرد أو استخدام التعابير أو العبارات الجذابة غير المنطقية أن تكون مزعجة جدا لشخص متباين عصبيا.

 

 

استراتيجيات لتكون أكثر شمولاً مع التنوع العصبي

 

لكي نكون حلفاء أفضل لأولئك الذين لديهم اختلافات معرفية يمكننا أن:


- نستخدم لغة شاملة فبدلاً من التعابير أو الاختصارات، نخبر الأشخاص بما تعنيه حتى يتمكنوا من فهمه بوضوح. وهذا لا يساعد الأشخاص الذين لديهم اختلافات عصبية فحسب، بل يساعد الجميع على فهم الرسالة بشكل أكثر وضوحا.


- توفير التدريب عن طريق تقديم برامج تدريبية لمساعدة الموظفين على فهم وتقدير التنوع العصبي، وتعليم استراتيجيات التواصل والتعاون الفعالة.


- ترتيبات عمل مرنة من خلال تقديم جداول عمل مرنة أو خيارات العمل عن بعد لتلبية الاحتياجات والتفضيلات المتنوعة للأفراد المتنوعين عصبيا.


- خلق بيئة داعمة كتصميم المساحات المادية التي تكون صديقة للحواس، مع الأخذ في الاعتبار عوامل مثل الإضاءة ومستويات الضوضاء والأثاث المريح. وتوفير مساحات هادئة أو مخصصة للأفراد الذين قد يحتاجون إلى استراحة من البيئات المفرطة في التحفيز.


- تنفيذ التسهيلات فيمكن أن تؤدي التسهيلات الفردية، مثل التقنيات المساعدة أو مساحات العمل المعدلة، إلى تعزيز إنتاجية وراحة الموظفين المتنوعين بشكل كبير مع الحد الأدنى من الاستثمار النقدي.


- برامج الإرشاد إنشاء برامج إرشادية تجمع بين الأفراد المتنوعين عصبيا وزملاء ذوي خبرة لتقديم التوجيه والدعم والفرص لتنمية المهارات.


- تعزيز التنوع في التوظيف كتوظيف الأفراد المتنوعين عصبيا والتعاون مع المنظمات المتخصصة في توظيف المواهب المتنوعة عصبيا.


يعترف مارلو بالأدوار التي يلعبها القادة في احتضان التنوع العصبي في مكان العمل. قائلا "إذا أراد القادة أن يكونوا أكثر شمولاً، فعليهم أن يسألوا: "كيف يبدو الدعم بالنسبة لك؟" ولا يفترضوا أنهم يعرفون ما يحتاجه الشخص المتنوع عصبيا. حيث لا يحتاج جميع الأشخاص المختلفين عصبيا إلى سماعات رأس أو عمل مستقل أو مهام تحليلية. اسأل، لا تفترض. استمع إلى ما يحتاجه الناس واعمل على استيعابهم فالتصميم الشامل يحل مشكلة شخص واحد ويخدم الكثيرين.

 

وأخيرالا يستطيع الأشخاص المتباينون عصبيا حل مشكلات الدمج التي لم يخلقوها. وبدلا من ذلك، يحتاج جميع الناس إلى فهم التحديات التي يواجهها الأفراد المتباينون عصبيا من أجل خلق بيئات شاملة حقا.

 

مواقع


 


عدد القراءات: 1286

اخر الأخبار