شارك
|

دراسة حديثة.. النوم الجيد يطيل حياة الإنسان ويضيف سنوات لعمره

تاريخ النشر : 2024-05-01

وفقاً لدراسة تم الكشف عنها حديثاً، فإن ما يقرب من واحد من كل اثنين من المراهقين يعاني من نقص النوم، أي ما يعادل ليلة واحدة ضائعة في الأسبوع. النوم الجيد ضروري للصحة الجسدية والعقلية. كما يساعد النوم الجيد طفلك على النمو والتعلم بشكل جيد . يحصل طفلك على قسط كافٍ من النوم إذا استيقظ وهو يشعر بالراحة ولا تظهر عليه علامات التعب خلال النهار، إلا قبل الذهاب إلى السرير للقيلولة أو في الليل.

 


كشفت دراستان جديدتان ، أن عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم يُشعِر المرء أنه أكبر من سنّه بخمس إلى عشر سنوات.

 


إن النوم غير الكافي يؤدي إلى الشعور بالنعاس الذي هو حالة تحفيزية تجعلنا نعطي الأولوية للنوم مما يقلل من مستويات الطاقة لدينا.

 


والنعاس بالإضافة إلى الافتقار إلى الطاقة يمكن أن يساهما في الشعور بالشيخوخة ويحدّا من قدرة المرء على الشعور بالنشاط البدني والاجتماعي.

 


وعليه فإن نتائج هذه الدراسة تؤكد، على أهمية النوم في الحفاظ على عمر الشباب الذاتي الذي يفيد الصحة العقلية والجسدية.

 


ما مدى سرعة تعافي الأشخاص من قلة النوم؟


إن البيانات تشير إلى أن أي شيء يمكن أن يخفف من النعاس قد يكون له تأثير مباشر على العمر الشخصي. ومع ذلك ، للحصول على تأثيرات جوهرية ودائمة، يعدّ النوم الكافي أمراً ضرورياً. 

 


أن النمط الزمني للنوم مهماً، إذ إن الأشخاص الذين يحبون الاستيقاظ باكراً، والذين يطلق عليهم غالباً الطيور المبكرة، شعروا بالتأثير بشكل أعمق. وصنّفوا أنفسهم على أنهم أكبر بخمس سنوات من الأشخاص المسائيين.

 


ومع ذلك، عندما حصل الأشخاص المبكرون على ما يصل إلى تسع ساعات من النوم في الليلة، شعروا بأنهم أصغر سناً بكثير.

 


الصحة والشباب مرتبطان ارتباطاً مباشراً بمعدل ساعات النوم


وجدت دراسة أجريت في عام 2018 أن كبار السن الذين رأوا أنفسهم أصغر سنا، لديهم المزيد من المادة الرمادية في أدمغتهم وسجلوا نتائج أصغر في اختبارات عمر الدماغ.

 


وتشير دراسات النوم عموماً إلى أن الشعور بالشباب مرتبط بالعيش لفترة أطول، وبانخفاض معدل الإصابة بالخرف والاكتئاب وسمات إيجابية مثل التفاؤل والأمل والمرونة، وصحة بدنية وعقلية أفضل.


المصدر: www.ecoledesparents.org

 

ترجمة : مي زيني


عدد القراءات: 1545

اخر الأخبار