شارك
|

أول تجربة لإنشاء كبد جديد لدى البشر

تاريخ النشر : 2024-06-10

خضع مريض يعاني من فشل الكبد في المرحلة النهائية لأول مرة لعلاج يمكن أن يؤدي إلى إنشاء كبد صغير جديد في بطنه، وهو النهج الذي إذا نجح يمكن أن يقدم حلاً لملايين الأشخاص غير القادرين على العثور على عملية زرع.

 


ويتضمن العلاج التجريبي لشركة "LyGenesis" الأمريكية نقل خلايا الكبد إلى العقدة الليمفاوية في البطن.

 


وأظهرت الاختبارات السابقة التي أجريت على الفئران والكلاب والخنازير أن خلايا الكبد يمكن أن تتكاثر في موقعها الجديد وتشكل بنية تقوم بتصفية السموم من الدم مثل الكبد.

 


وقد تلقى أول 12 مريضاً خططوا للمشاركة في التجربة السريرية خلايا الكبد من متبرع في 25 آذار، حسبما أفاد "LyGenesis"، وفقاً لموقع Nature"" الإلكتروني. وقد خرج الآن من المستشفى وهو يتعافى بشكل مرضٍ، على الرغم من أن الأمر سيستغرق أشهر قبل أن يتضح ما إذا كانت التجربة ناجحة.

 


وتزامن إعلان العلاج تقريباً مع أول عملية زرع كبد من خنزير معدل وراثياً، والتي تم إجراؤها تجريبياً على مريض متوفى دماغياً.

 


يموت حوالي 50 ألف شخص كل عام بسبب فشل الكبد، في الولايات المتحدة وحدها وهي حالة يتم فيها استبدال جزء كبير من الكبد بنسيج ندبي لم يعد بإمكانه تصفية الدم.

 


ويموت آلاف المرضى قبل العثور على عملية زرع متوافقة، في حين لا يتم إدراج آخرين في قائمة الانتظار لأنهم مريضون جداً بحيث لا يمكنهم التعامل مع عملية الزراعة.

 


وتعتبر الغدد الليمفاوية، التي تعد جزءاً من الجهاز المناعي وتشارك أيضاً في إزالة النفايات من الدم، مواقع مثالية بفضل إمدادها العالي بالدم.

 


نقل خلايا الكبد إلى العقدة الليمفاوية عن طريق القسطرة (LyGenesis)
حتى لو تحولت بعض العقد الليمفاوية إلى أكباد صغيرة، فإن مئات العقد الليمفاوية الأخرى في جسم الإنسان تكفي على أي حال.

 


وأظهرت الاختبارات التي أجريت على الحيوانات أن الكبد الصغير ينضج خلال شهرين من الحقن الأولي للخلايا. حيث يشبه تركيبه الخلوي تركيب الكبد الطبيعي، وفي بعض الحالات تم تسجيل إنتاج الصفراء.

 


ومع ذلك، فمن غير المرجح أن تعالج الطريقة الجديدة مشكلة خطيرة لدى المرضى الذين يعانون من فشل الكبد، أو ما يسمى بارتفاع ضغط الدم البابي، والذي يمكن أن يؤدي إلى نزيف داخلي خطير.

 


وقال مايكل هوفورد، الرئيس التنفيذي لشركة LyGenesis""، ومقرها في بيتسبرغ، إنه بالنسبة للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم البابي الشديد، يمكن أن تكون الطريقة الجديدة بمثابة جسر حتى يتم العثور على طعم مناسب.

 


واعترف أيضاً بأنه لا أحد يعرف على وجه اليقين أن العضو الجديد لن يستمر في النمو إلى أجل غير مسمى. ولكن من المرجح أن يتوقف عن النمو عندما يبدأ الدم في التصفية بشكل كافٍ ويتوقف الكبد المريض عن إرسال إشارات كيميائية تشجع على تكاثر خلايا الكبد.

 


وتطمح شركة LyGenesis"" أيضاً إلى تطوير علاجات مماثلة للكلى والبنكرياس.

 


مواقع


عدد القراءات: 1050

اخر الأخبار