شارك
|

اعتلال عضلة القلب

تاريخ النشر : 2024-06-24

اعتلالات عضلة القلب: هي مجموعة من الأمراض المرتبطة بالقلب، والتي تتأثر فيها بنية عضلة القلب ووظيفتها، دون أن يكون ذلك نتيجة الأسباب المعتادة لأمراض القلب، أي مرض الشريان التاجي، ارتفاع ضغط الدم الشرياني، أمراض صمامات القلب.

 


ويمكن أن تحدث للأشخاص من أي عمر وأي عرق. حيث يحدث تلف عضلة القلب في أغلب الأحيان بسبب طفرات في الجينات التي تشفر البروتينات المشاركة في بنية أو وظيفة القلب. وقد يكون المرضى الذين يعانون من اعتلال عضلة القلب بدون أعراض أو تظهر عليهم أعراض مثل ضيق التنفس وألم في الصدر والخفقان والإغماء. ويمكن أن يؤدي تطور اعتلال عضلة القلب في بعض الأحيان إلى قصور القلب وعدم انتظام ضربات القلب الذي قد يؤدي في بعض الأحيان إلى الموت المفاجئ.

 


قامت الجمعية الأوروبية لأمراض القلب بتصنيف أمراض عضلة القلب المختلفة إلى 5 فئات أساسية وفقاً لشكل القلب، كما يتم تمييزها عن طريق اختبارات تصوير القلب (تخطيط صدى القلب، والتصوير بالرنين المغناطيسي).

 


وهي:

 

اعتلال عضلة القلب الضخامي: يتميز بزيادة سمك (تضخم) جدار البطين الأيسر للقلب، ونتيجة لذلك تنخفض مرونة عضلة القلب وتمثل صعوبة أكبر في الامتلاء الطبيعي بالدم، بينما يعاني معظم المرضى من ذلك. كما قد تكون هناك صعوبة في إخراج الدم منه بسبب انسداد وظيفي داخل البطين الأيسر.

 

اعتلال عضلة القلب التوسعي: ويتميز اعتلال عضلة القلب التوسعي عادة بزيادة في أبعاد البطين الأيسر للقلب (تمدد) وانخفاض في شدة انقباضه.

 

اعتلال عضلة القلب المقيد: أما اعتلال عضلة القلب المقيد فهو مثال للقلب "الصلب" الذي يعاني من صعوبة شديدة في ملء بطينات القلب بالدم، مما يؤدي إلى انخفاض النتاج القلبي بشكل كبير.

 

اعتلال عضلة القلب في البطين الأيمن الناتج عن عدم انتظام ضربات القلب: ويؤثر اعتلال عضلة القلب في البطين الأيمن الناتج عن عدم انتظام ضربات القلب على عضلة القلب اليمنى (ولكن أيضاً على البطين الأيسر في بعض الحالات) مما يؤدي إلى استبدال الأنسجة العضلية بأنسجة دهنية ليفية، مما يؤدي إلى زيادة أبعاد البطين الأيمن، وإنشاء تمدد الأوعية الدموية في الجدار وانخفاض في وظائفها.

 

اعتلال عضلة القلب في البطين الأيسر غير المتوسع: ويشمل اعتلال عضلة القلب في البطين الأيسر غير المتوسع الحالات التي لا يوجد فيها توسع كبير في القلب، ولكنه قد يتطور إلى قصور القلب أو عدم انتظام ضربات القلب مما يؤدي إلى خطر كبير للموت القلبي المفاجئ.

 


ما مدى شيوعها؟
إحصائياً، اعتلال عضلة القلب شائع نسبياً، حيث يحدث اعتلال عضلة القلب الضخامي لدى 1500 شخص والأنواع الأخرى لدى ما يصل إلى 12000 شخص. ويقدم كل نوع من الأنواع المذكورة أعلاه خصائص محددة، يتم من خلالها الوصول إلى التشخيص الصحيح ويتبع ذلك إجراء مزيد من الاستقصاء للنوع الجيني المحدد للمرض، بالإضافة إلى مراقبة عائلة المريض الذي تم تشخيصه لأول مرة.

 


في العقود الأخيرة، أعطى تطور التكنولوجيا دفعة كبيرة لطرق تصوير القلب، وكذلك للتحليل الجيني، مما أدى إلى إمكانية التشخيص المبكر والدقيق. بالإضافة إلى ذلك، تم تطوير مراكز خاصة لمراقبة مرضى اعتلال عضلة القلب، حيث تتم دراسة كافة البيانات من التاريخ الفردي للمريض، وتاريخ العائلة، والاختبارات التشخيصية المختلفة، والاختبارات الجينية، من أجل الوصول إلى التشخيص المبكر، كما يعطي إمكانية البدء المبكر بالعلاج المناسب للحالة المعنية.

 


الطرق العلاجية
تجدر الإشارة إلى أنه توجد الآن طرق علاجية متخصصة وفعالة للغاية، تعمل على تغيير التطور الطبيعي لهذه الأمراض. حيث يؤدي العلاج المناسب إلى تحسين الأعراض والحياة اليومية للمرضى، كما يؤدي أيضاً إلى تقليل خطر الوفاة القلبية المفاجئة أو السكتة الدماغية. كما يمكن إعطاء تعليمات محددة للتمرينات البدنية للمرضى.

 

 

مواقع


عدد القراءات: 1294

اخر الأخبار