شارك
|

اختفاء ملكة جمال البرازيل .. وزواجها من حلّاق في دمشق!

تاريخ النشر : 2016-01-23

جاءت الملكة ، ملكة جمال البرازيل، إلى سورية, وكان من أحد أحلامها أن ترى الشرق، وأن ترى وطنها الأم وبالطبع لم تكن تقدر أنها ستبقى في الشرق، أو أنها سترتبط مع أحد فرسانه برباط ما .

هذه هي قصة ملكة جمال البرازيل التي اكتشفت ذات يوم أنها ذهبت مع حلاق اسمه "جورج كور" وأنها من الممكن أن تكون قد تزوجته! 

جاء بها والدها إلى سورية في زيارة ،  حيث كانا فيها محل تكريم كافة المحافل، بما فيها الصحافة الأسبوعية السورية التي أقامت حفلة غداء على شرف الملكة في "المورو كو", و خلال هذه الفترة كانت تتردد من صالون "بومبادور" لتمشيط شعرها ,وسبب ترددها على هذا الصالون أنه الوحيد الذي يستخدم شاباً اسمه "جورج كور" يعرف الإسبانية التي تتقنها ملكة جمال البرازيل ولا تتقن سواها,وكثر تردد الملكة على الصالون المذكور، وطالت الفترات التي تمضيها فيه, حيث كان  يقف أمامها جورج كور بقامته المديدة وبسمرته وبلون عينيه الأزرق، ويروح يعمل في شعرها تمشيطا ًوفي قلبها اقتحاماً، ومما شجع جورج القيام بهذا  أن أصحاب الصالون المذكور قد ارتاحوا لدخول ملكة البرازيل إلى صالونهم، ففي ذلك دعاية لهم.,وقد استغلوها استغلالا ًكاملاً، فأرسلوا وراء المصورين لتلتقط لها الصور وهي تحت الساشوار وأمامها جورج كور بنفسه وبيده المشط!.


يبدو أن الفتى بسمرته ولون عينيه الزرقاوين قد جسد الشرق للملكة، فأعجبت به, وقيل أن أصحاب الصالون قد أوهموا الملكة، وربما عن طريق جورج بالذات، إن جورج يملك نصف المحل، وأن حالته المادية حسنة وأن له طابقاً في دمشق، وآخر في بيروت، وكان هذا سبباً آخر في نمو الإعجاب وتحوله إلى حب.

جاء جورج  بخاتم الخطوبة ملبس بألماس ثمنه 90 ليرة سورية، وقدمه لها فأخذته، وعندما عرض الأمر بشكل ما على الوالد رفض زواج ابنته في دمشق أو في أي مكان آخر غير البرازيل لأن أمها هناك من جهة، ولأن في شروط المسابقة التي فازت فيها ملكة في البرازيل ألا تتزوج فبل مضي ستة أشهر على الفوز باللقب، ولأن حياة الوالد وارتباطه بالبرازيل يجعل أمر زواجها في هذه البلاد صعباً.


كالأفلام السينمائية ويبدو أن الفتاة الملكة لم تكن لتوافق والدها على آرائه, ويبدو أنها حزمت أمرها على الزواج من الشاب جورج كور، ففي أحد أيام الأسبوع الأول من هذه السنة شد الرحال إلى لبنان جورج كور مع الملكة، وبيدها خاتم الخطوبة الذهبي الملبس بالماس الذي ثمنه 90 ليرةٍ سورية فقط لا غير, وما إن وصلا إلى شتوره حتى انقطعت أخبارهما عن العالم، وقيل أن جورج كور قد تزوج الملكة.


وقيل أن جورج والملكة قد سافرا إلى البرازيل للإقامة فيها نهائياً,وكان والد الملكة قد سبقها إلى هناكتاركاً ابنته لمصيرها بعد هذا الفصل البارد الذي عملته معه, ومع الحكومة البرازيلية التي كانت تشترط بقاء الملكة عازبة لمدة سنة بعد فوزها باللقب.
 


عدد القراءات: 3028