شارك
|

مقبرة "بهشت زهرا" الإيرانية تتحول إلى معلم سياحي للأجانب

تاريخ النشر : 2016-04-14

دخلت "الموضة" صور الموتى على شواهد القبور بأنماطها وأشكالها المختلفة، كما أفادته وكالة "مهر" الإيرانية.
بحيث يتم استخدام تقنيات "خاصة" للحفر على شواهد القبور، فنرى صوراً كثيرة للنساء المتوفيات بدون حجاب.
ولكن ليس هذا هو جوهر الجدال.

أصبحت مقبرة "بهشت زهرا" أيضاً مكاناً لعشاق التقاط صور شخصية على خلفية قبر الميت.


وينتقد صاحب المقال بوكالة "مهر" الإيرانية ظهور مثل هذه الصور (لنساء دون حجاب)، ويلقي اللوم على إدارة المقبرة — إذ كيف أن هذا أصبح ممكناً، وكيف كل هذا أن يحدث في المقبرة. ولكن الإدارة لم تعلق على الموضوع.
وللإجابة على هذه التساؤلات، توجه صحاب المقال إلى أحد بائعي شواهد قبور.
قال أحد صنّاع شواهد قبور:
إن تجهيز شواهد القبور لمقبرة "بهشت زهرا" بصورة خاصة، بحيث يختلف عن المعايير العامة في البلد، أمر محظور رسمياً. لكن ما يحدث أن الناس يرشون إدارة المقبرة ليحصلوا على ما يرغبونه، وأنا تصلني مشاريع خاصة (شواهد قبور) على نحو متزايد. ومع ذلك، لا أذكر أحداً طلب مني عمل شاهد قبر من غير حجاب. ربما عمال آخرون تصلهم هذه الطلبات الخاصة.
ومن الجدير بالذكر أن قيمة شاهد القبر الواحد تصل إلى 500-10000 دولار.
 


عدد القراءات: 5275