شارك
|

اليوغا دخلت الوطن العربي عبر سورية

تاريخ النشر : 2015-05-27

دخلت رياضة اليوغا إلى سوريا عام 2003 حيث تبناها الاتحاد الرياضي العام، و بذلك تكون سوريا الدولة العربية الأولى في الوطن العربي التي تعتمدها إذ تم تشكيل لجنة عليا لليوغا والطاقة وهي بمثابة إتحاد خاص بها، كما افتتحت مراكز في دمشق وحمص وطرطوس واللاذقية وحلب والسويداء.

 

و بدعم من فرع الاتحاد الرياضي باللاذقية أقيمت العديد من الدورات والمعسكرات فيها.

 

ويجري العمل حاليا على إدخال اليوغا في الرياضة المدرسية بالتنسيق مع وزارة التربية التي أبدت استعدادها لذلك، وهناك أيضاً اهتمام وتعاون مع الاتحاد الوطني لطلبة سوريا، كما يبث التلفزيون السوري برامج إعلامية عن اليوغا عبر الفضائية السورية وهناك تغطية دائمة للدورات و المعسكرات عبر الصحف المحلية السورية.

 

ومن أهم ما ورد في قانون النظام الداخلي لرياضة اليوغا الصادر عن الاتحاد الرياضي العام في سورية، اللجنة المركزية العليا لليوغا والطاقة، كان القانون الذي ينص على حرية ممارسة هذه الرياضة، إذا ورد في المادة الثالثة المعنية "بالأداء الحركي لليوغا":

المادة أ/ تمارس رياضة اليوغا والطاقة بشكل منتظم في منشآت الاتحاد الرياضي العام وفروعه بالمحافظات أو في مراكز أهلية خاصة بإشراف مدربين معتمدين حاصلين على شهادات التدريب الخاصة الصادرة من الاتحاد.

المادة ب/ يمكن للراغب في ممارستها أن يمارسها إفرادياً في الطبيعة صباحاً ومساءً.

 

وجاء تعريف اليوغا بحسب المادة الأولى: هي الفلسلفة التي تمنح الإنسان الإحساس الدائم بالبهجة في الحياة والقدرة على السيطرة على الذات يمارسها الإنسان الراغب بالتحرر من القلق والتعب والتوتر والعودة إلى ممارسة أعمالهم الحياتية بشكلها الطبيعي غير المجهد، وفيزيولوجياً هي مجموعة من التمارين العقلية يرافقها حركات جسدية مع طريقة تنفس معينة تعتمد على تدفق الطاقة في الجسد.


عدد القراءات: 6046