شارك
|

ماذا تعرفون عن معجون الأسنان ؟

تاريخ النشر : 2017-10-30

الكثير منا يستعمل معجون الأسنان يومياً ولكن هل تساءلتم عن مكوناته أو كيفية بداية استخدام المعاجين المنظفة للأسنان.

 

البداية كانت في عصر المصريين القدماء حيث كان معجون الأسنان عبارة عن خلطة عشبية من أحد مكوناتها الملح والنعنع وهذان المكونان لا يزالان حتى تاريخنا تستخدم في المعاجين بصيغة أو بأخرى.

 

واستمرت آلية تطوير المساحيق المنظفة حتى بدأت تأخذ شكلها الحالي حتى بدايات القرن التاسع عشر وكانت تحتوي بيكربونات الصوديوم والهيدروجين بيروكسايد، وبدأت بعدها محاولات عدة لتطوير معجون الأسنان حتى وصلت إلى شكلها الحالي عن طريق د. واشنطن شفيلد لوضع معجون الأسنان ضمن أنابيب.

 

وبعدها تطوّر التركيب الكيميائي لمعجون الأسنان حتى خمسينيات القرن الماضي والتي بدأت فيه خطة وضع الفلورايد ضمن معجون الأسنان حيث يحتوي على مواد متعددة أهمها المواد الكاشطة والمواد المنظفة، وطبعاً بشكل أساسي الفلور، ولكل مادة دور أساسي بالعمل حيث تعمل المواد الكاشطة على إزالة الترسبات وتلميع الأسنان والفلورايد يعمل على محاربة التسوس وإعادة بناء المينا للأسنان، بالإضافة لوجود المنكهات وأيضاً هنالك معاجين علاجية تكون ذات تركيبات خاصة بحسب الاستخدام.

 

جميع معاجين الأسنان التجارية تتشارك بنفس المحتوى الأساسي ولكن قد تختلف ببنية المركب (جل أو كريم)، (رغوي أو غير رغوي) والنكهات وبعض المحتويات كالمبيضات أو محاربة تسوس وهي جميعاً ذات تأثير ثانوي.
 


عدد القراءات: 453